أحاديث

أحاديث عن العشر من ذي الحجة

عشر ذي الحجة هي أول عشرة أيام من شهر ذي الحجة الذي يُعد شهر الحج، ويستعرضبحر المعرفة في هذا المقال ما ورد من أحاديث عن العشر من ذي الحجة مع توضيح العبادات المستحبة في الأيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.




أحاديث عن العشر من ذي الحجة

أحاديث عن العشر من ذي الحجة

ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ.

ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ.

ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟
بلغني أنَّ العملَ في اليومِ من أيَّامِ العَشرِ كقَدرِ غَزوةٍ في سبيلِ اللهِ يُصامُ نهارُها ويُحرسُ ليلُها إلَّا أن يُختصَّ امرؤٌ بشهادةٍ.

إنَّ أعظمَ الأيامِ عندَ اللهِ تباركَ وتعالى يومُ النحرِ ثمَّ يومُ القَّرِّ قال عيسى قال ثورٌ وهو اليوم الثاني وقال وقُرِّبَ لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بدناتٍ خمسٌ أو ستٌ فطفقْنَ يزْدَلِفْنَ إليه بأَيَّتِهنَّ يبدأُ فلما وجبتْ جنوبُها قال فتكلم بكلمةٍ خفيَّةٍ لم أفهمها فقلتُ ما قال قال مَنْ شاءِ اقْتَطَعَ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن فضل العلم

ما من أيامٍ أحبُّ إلى اللهِ أن يُتعبَّد له فيها من عشرِ ذي الحِجَّةِ يعدلُ صيامُ كلِّ يومٍ منها بصيامِ سنةٍ وقيامُ كلِّ ليلةٍ منها بقيامِ ليلةِ القدرِ.

عن أنَسِ بنِ مالكٍ رضِيَ اللهُ عنه قال: كان يقالُ في أيَّامِ العشْرِ: بكلِّ يَومٍ أَلْفُ يَومٍ، ويَومُ عَرَفةَ عشَرةُ آلافِ يَومٍ. قال: يعني: في الفَضلِ.

العشر الأوائل من ذي الحجة في القرآن الكريم

تم الحديث عن أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة، ومن الآيات التي ذكرت فضل العشر الأوائل قوله تعالى: {وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ}.

فسر ابن عباس -رضي الله عنهما الليالي العشر بعشر ذي الحجة، ويظهر من هذا التفسير عظمة هذه الأيام ومنزلتها عند الله -سبحانه وتعالى حيث أقسم بها ومعروف أن قسم الخالق بالشيء يدل على عظمته.

إقرأ أيضا:أحاديث عن ضحك الرسول

ومن الآيات الدالة على فضل العشر الأوائل قوله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}.

فالأيام المعلومات المذكورة في هذه الآية هي أيام العشر التي تُقام فيها مناسك الحج وشعائره حيث يقصد المسلمون مكة المكرمة من كل حدبٍ وصوب امتثالًا لأوامر الله -سبحانه وتعالى ورغبةً برؤية بيت الله الحرام والطواف حوله وأداء جميع أركان الحج وواجبته.

ما يستحب في العشر الأوائل من ذي الحجة

سنن مستحبة

يجدر بالمسلم استغلال الأيّام العَشر من ذي الحِجّة بالعديد من العبادات، والأعمال الصالحة، يُذكَر منها:

  • أداء شعائر الحج والعمرة، وذلك أفضل ما يؤدى من العبادات في ذي الحجة؛ إذ ثبت في الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه أن النبي -عليه الصلاة والسلام قال: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة).
  • الصيام، ويكون في الأيام التسع الأوائل فقط، حيث يُستثنى يوم العيد لحرمة الصيام فيه، ويُعتبر صيام يوم عرفة سنة مؤكد، وقد ورد في فضل صيامه قول النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ).
  • التكبير، والتحميد، والتهليل، والذكر؛ فهي الأيام المعلومات التي ورد الحض فيها على ذلك.
  • التوبة، والاستغفار، والإقلاع عن الذنوب والمعاصي.
  • التقرب إلى الله بالصلاة، والدعاء، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.
  • الأُضحية؛ اقتداءً بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ ثبت أنّ أنس بن مالك -رضي الله عنه قال: (ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا).
  • الحرص على أداء صلاة العيد.
  • أداء مختلف الأعمال الصالحة؛ من الصدقات، وقراءة القرآن، وإكرام الضيف، وصلة الرحم، وحفظ اللسان، وبر الوالدين، والدعاء لهما، والحرص على صلاة السنن الرواتب، وإدخال السرور على قلوب الآخرين، وغير ذلك من صالح الأعمال.

المصادر:

إقرأ أيضا:صحيح البخاري

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

المراجع

السابق
يا راعي الحكماء ان حمل ……. اثقل واصعب من حمل ……..
التالي
أحاديث عن العجوة

اترك تعليقاً