سياحة و سفر

نصائح لتجنب مشكل اختلاف التوقيت أثناء السفر

للسفر والسياحة متعة لا تقارن لكن هناك أيضاً متاعب يجب التعامل معها والتغلب عليها. من أشهر متاعب المسافرين لمسافات طويلة اختلاف التوقيت أثناء السفر.

تحدث مشكلة اختلاف التوقيت أثناء السفر عندما يسافر الإنسان لفترات طويلة في مناطق زمنية مختلفة، مما يؤدي إلى اختلال الساعة البيولوجية الداخلية للإنسان.

العوامل التي تزيد من مشكلات اختلاف التوقيت أثناء السفر

التعرض لضوء النهار يلعب دوراً كبيراً في ضبط التوازن الداخلي للساعة البيولوجية للإنسان.

بقاء الإنسان في ضوء الشمس لمدة 30 دقيقة يعمل على ضبط الساعة الداخلية للإنسان على وضع “النهار” مهما كان الوقت خلال اليوم.

إذا وضع الإنسان لنفسه جدولاً بمهام معينة يؤديها في أوقات محددة فإن الجسم يضبط نفسه على هذه المهام.

فإذا اعتاد الإنسان مثلاً على تناول فنجان من القهوة صباحاً لمدة طويلة فإن الجسم سيربط دائماً تناول القهوة بالصباح ومن ثمَّ سيتعامل على هذا الوضع.

الميلاتونين أحد أنواع الهرمونات التي يفرزها جسم الإنسان مسبباً الاسترخاء والكسل.

يفرز الميلاتونين بشكل تلقائي في الجسم عند حلول الظلام وتقل نسبته في الدم في الصباح.

يعتقد العلماء أن هرمون الميلاتونين مسؤول عن ضبط دورة الاستيقاظ والنوم عند الإنسان.

إقرأ أيضا:أجمل المدن السياحية في أوروبا

هناك بعض التهيئة المطلوبة قبل وأثناء وبعد السفر تساعد المسافرين على تخفيف حدة الأثار الناتجة عن هذه المشكلة.

نصائح لتجنب مشكلات اختلاف التوقيت أثناء السفر

  • عوّد نفسك قبل السفر وبشكل متدرج على النوم حسب التوقيت الخاص بالبلد الذي سوف تسافر إليه.
  • بمجرد انطلاق الطائرة أعد ضبط ساعتك على توقيت البلد الذي ستصل إليه.
  • تحكم في كميّة النوم على الطائرة وحاول ألا تنام لفترات طويلة
  • احرص على تناول الكثير من الماء والسوائل لمساعدة الجسم على التكيف مع مشكلة اختلاف التوقيت أثناء السفر.
  • إذا وصلت إلى مقصدك في غير وقت النوم فاحرص على ألا تنام أكثر من ساعتين متواصلتين.
  • ابدأ بضبط ساعتك الداخلية بالقيام بجولة في ضوء الشمس صباحاً وفور استيقاظك
  • تجنب تناول كميات كبيرة من القهوة والشاي والتدخين
  • تجنب الانعزال عن المجتمع الذي تقيم فيه.
  • تناول وجبة كافية من الطعام بمجرد وصولك إلى مقصدك السياحيّ.

لا يعتبر اختلاف التوقيت أثناء السفر المشكلة الوحيدة في اضطرابات النوم حيث يعاني البعض من مشكلات الألفة مع مكان النوم الجديد.

ينصح لهؤلاء الذين يجدون مشكلة في التأقلم بسهولة مع أماكن النوم اصطحاب بعض الأشياء المألوفة من المنزل مثل الوسادة الخاصة أو فرش السرير.

إقرأ أيضا:السياحة في جيبوتي دليلك للإستمتاع برحلة لن تنساها فى موطن الجمال جيبوتي

وكذلك من المفيد التأكد من عدم وجود مصادر ازعاج داخل الغرفة أو خارجها كأن تطل الغرفة على شارع مزدحم، أو عدم ضبط جهاز التكيف أو اضاءة زائدة.

مشكلة اختلاف التوقيت أثناء السفر قد تكون أمراً مزعجاً يؤثر على جودة الرحلة السياحية لذا يفضل التعامل معها قبل السفر بفترة كافية.

السابق
كيف أحب زوجي من جديد ؟
التالي
فوائد هيالورونيك اسيد

اترك تعليقاً