معلومات ثقافية متنوعة

ما هي الفلسفة ولماذا ندرسها؟




مرحباً بكم زوار بحر المعرفة في هذا المقال سنتحدث عن ما هي الفلسفة ولماذا ندرسها؟

ما هي الفلسفة ولماذا ندرسها، تعد الفلسفة لغة حيث أنها تعتبر كلمة مشتقة وهذا الاشتقاق من اللغة اليونانية، ويعتبر أصل كلمة فيلسوف فيلا صوفيا، والتي تعني المحبة للحكمة أما المعنى الاصطلاحي لها فهو ما جعل العلماء يختلفون فيه.

الفلسفة

  • تلك الكلمة التي يعد معناها حب الحكمة، وهنا سوف نعرف السطور القادمة المعنى الاصطلاحي لها والاختلاف الذي وقع فيه العلماء حول هذا المعني.
  • لقد اختلف العلماء فيما بينهم حول المعنى الاصطلاحي للفلسفة حيث عرفها أرسطو بأن هي ذلك العلم النظري بأسبابه الأولى الخاصة ومبادئه.
  • ابن رشد عندما عرفها فقال إنها علم النظر في الموجودات بشكل عام وذلك من خلال الاستدلال بتلك الموجودات على الصانع.
  • لابد من القول إن علم الفلسفة يعتبر ذلك الفعل الخاص بالفكر والذي يرتبط بشكل وثيق بكل الجانب الخاصة بالمجتمع وكذلك الفردية ذلك الأمر الذي يجعل الفلسفة ترتبط ارتباطا وثيقا بحياة الإنسان وتربيته.
  • حيث أن الفلسفة تجمعها الصلة بالإنسان وتربيته وتلك الصلة هي علاقات وثيقة تقوم بدورها بعكس قيمتها وأهميتها على الحياة الخاصة بالفرد بالإضافة لأسلوبه الخاص الذي يتميز به.

لماذا ندرس الفلسفة؟

  • نقوم بدراسة الفلسفة وتعلمها وذلك بسبب الأهمية الكبيرة لهذا العلم.
  • فنجد أن هذا العلم يساعد الإنسان في معرفة الكثير عن فلسفة الأشياء فلعلم الفلسفة أهمية كبيرة لا يمكننا أن نغفل هنا فهي السبب التي يجعلنا نقوم بدراستها.

أهمية علم الفلسفة

تعددت اهتمامات علم الفلسفة فلا يقتصر اهتمام الفلسفة بجانب واحد فقط تهتم الفلسفة بالفرد وكذلك تهتم بالمجتمع.

إقرأ أيضا:بحث عن أشعة جاما وسلبياتها وإيجابياتها العملية

1 أهمية الفلسفة للفرد

  • تقوم الفلسفة بدور كبير في تنمية القدرات الخاصة بالمتعلم وخاصة القدرات العقلية والمهارات الكثيرة لديه.
  • نقوم الفلسفة بعملية في غاية الأهمية وهي أنها تقوم بتقوية السلوك العقلاني لدى الفرد كما تنمي لديه إمكانية أن يصبح تفكيره منظم وذلك في حياته الاجتماعية وأيضا النفسية وكذلك الفكرية منها والدراسية وذلك للتعلم.
  • تقوم هذه الفلسفة بدور تعزيز قدرة الفرد على امتلاكه للثقافة الخاصة بالفلسفة وكذلك الثقافة العلمية لديه وقدرته على إمكانية التعبير بشكل دقيق.
  • كذلك اليقظة التي تعتمد على الفكر المنطقي الصارم وقيام الشخص بعمل مراقبه لنفسه وبشكل ذاتي وذلك خلال الفلسفية في الحوار وأيضا التعبير الفكري المنظم والمنطقي.

2 قدرات الفلسفة في التنمية

  • تعمل الفلسفة على تنمية قدرات الفرد على التركيب وكذلك قدرته على تنظيم الأشياء وتحليلها والعمل على إكسابه القدرة على التصنيف وكذلك قدرته على التعليل.
  • تقوم الفلسفة بعملية تنمية الوعي الخاص بالمتعلم لما يحيط به من بيئة وكل ما فيها وما تشتمل عليه وكذلك تنمية وعيه بنفسه وذاته.
  • تلعب الفلسفة دور مهم في حياة الفرد فهي التي تمكنه من التعرف على جميع أشكال وجوانب التراث الفلسفي الخاص بالإنسان وتعمل على زيادة قدرة الفرد على التجاوب معه بشكل كبير.
  • تجعل الفلسفة الفرد لدية القدرة الخاصة التي تساعده على إصدار العديد والكثير من الأحكام وتمكنه من القيام بعملية النقد بنفسه وذاته وشخصه وأيضا تساعده على اتخاذ الكثير من القرارات.

3 أهمية علم الفلسفة للإنسان

  • تقوم الفلسفة بعملية قيادة الفرد وتوعيته بالمبادئ الخاصة بحقوق الإنسان وكذلك توعيته بالعدالة الاجتماعية إمكانية تمثلها كما تساعد في قدرته في الدفاع عنها.
  • تعمل الفلسفة على تهيئة الفرد بإمكانية معرفته للصراع الأيديولوجي وكذلك الصراع الثقافي الذي يسود عالمنا في هذه الآونة كما تساعده على تنمية قدرته في التعامل مع هذا الصراع.
  • الفلسفة تلعب دور كبير فهي تقوم بزيادة معرفة الفرد بماهية النظام الاقتصادي وغيره من الأنظمة مثل النظام السياسي وأيضا النظام الاجتماعي.
  • تقوم الفلسفة بدور مهم جدا وهو أنها تدافع وبشكل قوي وصريح عن المثل العليا وأيضا القيم مثل قيمة الحرية وكذلك الحق والدفاع عن قيمة العدل وقيمة التسامح هذه القيم الذي نراها تندثر في أيامنا هذه.

4 فوائد الفلسفة

  • تجعل الفلسفة الفرد قادر على معرفة الكثير من السبل الخاصة بالحق والعمل على اكتشافها وقيام الفرد بالالتزام بتلك القيم وذلك بالإضافة لقيام الفرد باكتشاف العديد من مزالق الباطل وكذلك الشر والعمل تجنبها بشكل كبير.
  • تساعد الفرد في زيادة الإمكانية لديه في العمل على التصدي للكثير من أوجه العنف وخاصة العنف الفكري والعمل على توجيه ذلك الفكر العنيف إلى منطقة من الإصلاح كإصلاح المجتمع وكذلك إصلاح الفرد والناس والإنسانية بشكل عام.
  • هذا العلم يقوم بعملية تمثيل الكثير من القيم العليا الحميدة مثل قيم التسامح وخاصة التسامح الديني والذي إذا انعدم يجلب لنا الكثير من الفتن الطائفية والتي يعتبر المجتمع في غنى كامل عن تلك الفتن.
  • كذلك التسامح الفكري والتسامح الحضاري كما تعمل على زيادة القدرة لدى الفرد في اعتماده على الأسلوب الراقي من خلال الحوار والمناقشة وذلك أثناء تعامله مع غيره من الناس.

5 أهمية الفلسفة للمجتمع

  • تقوم الفلسفة بعملية تزويد المجتمع بالعديد من المبادئ وكذلك الأصول والغايات التي تخص النظام الاجتماعي بشكل عام وكذلك التربوي وهما اللذان يقومان بحكم المجتمع وكل ما في الحياة الاجتماعية.
  • علم الفلسفة هو المصدر للكثير من النظم كالمنظومة التربوية التي يعتبر تكوين المدرسة من خلالها وكذلك تساعد في تكوين الأسرة وأيضا المجتمع فهي تستمد الكثير من منهجها وكذلك العديد من المبادئ من ذلك العلم.
  • وكذلك تستمد تلك التكوينات من الفلسفة مادتها وكذلك الكثير من الغايات والأهداف الواضحة التي تحتاجها وذلك كله يستمد من فلسفة المجتمع وخاصة الفلسفة الخاصة بالحياة العامة.
  • تساعد الفلسفة في عملية تنشئة الفرد داخل المجتمع وذلك من خلال تنشئته نشأة اجتماعية من خلال العمل على تربية الأطفال والقيام بعملية تثقيف الناس والأفراد بشكل يجعل عملية التثقيف لا تتوقف وتستمر وبذلك يتمكن الفرد من معرفة وجودة الاجتماعي وأيضا وجوده الذاتي.
  • تساعد الفلسفة الفرد في التعرف على العديد مما يعرف بالأول الفلسفية الخاصة بالثوابت الوطنية التي تساعده في بناء وطينته وان يصبح شخص صالح محب لوطنه وبلده.

دور الفلسفة الخاص وتأثيرها

  • للفلسفة دور خاص تقوم به مع التلاميذ ألا وهو أنها تساعد التلاميذ في معرفة حقوقهم وما عليهم من واجبات تجاه المجتمع وذلك مثل الواجبات العديد كواجبات المواطنة والعمل على تنظيم المجتمع.
  • تساعد الفلسفة في منح القدرات للأفراد على التكيف بشكل كبير والمساعدة في عملية تغيير المجتمع وذلك مع الأخذ في العلم أن أي تغير يمكن أن يحدث في أي مجتمع فإن هذا التغير مبني في أساسه على أسس فلسفية أصيلة.
  • تساعد الفلسفة الفرد على زيادة قدرته نحو عملية تمثيل لكثير من النظم وكذلك العديد من القيم التي تخص المجتمع الذي يعيش فيه.
  • تساعد الفلسفة في عملية الكشف عن الكثير من المشكلات التي تحدث داخل المجتمع كما أنها تساهم في عملية الوصول لحلول لتلك المشاكل وذلك بسبب أنها تساعد في تعميق وعي الفرد.
  • كما أن لها دور آخر وهو في زيادة قدرة الفرد وتنميتها في زيادة معرفة الفرد بالعديد من المشكلات بالإضافة إلى كيفية التفاعل مع هذا المشكلات بشكل راقي. وعن وعي وما ينم عن ذلك من تعاون من أجل الوصول لعدة لحلول لهذه المشكلات.

مشكلات الفلسفة

  • للفلسفة عدة مشاكل بسيطة سوف نتحدث عنها في السطور القادمة وهي ما تجعلنا نأخذ حذرنا عند التعامل معها.
  • من المشكلات التي تواجهنا في الفلسفة هي مدى الجهل وكذلك الأمية فالكثير من الناس وبشكل كبير لا يعرف ماهي حقيقة الفلسفة هذا من جانب.
  • ومن جانب آخر الجهل بالكثير من الموضوعات الفلسفية والأهداف الخاصة بالفلسفة وكذلك معرفة أصولها وماهي منهجها.
  • نجد الكثير من الناس وبشكل واسع يقومون بوصف الفلسفة بالكثير من الصفات والعبارات الغير صحيحة وأيضا العزوف عن هذا العلم.
  • فنجد من يصف علم الفلسفة بأنه ذلك العلم الذي لا صلة له بالواقع الذي نعيش وهذا يعتبر غير صحيح لأنها تهتم بواقعنا بشكل كبير وتؤثر فيه للأفضل.

عقبات تواجه الفلسفة

  • كما أننا نجد آخرون يقومون بوصف علم الفلسفة بأنه ذلك العلم المعقد والأصعب على الفهم وهذا مالا يحدث ولا نجده في علم الفلسفة اليسير وموضوعات المحددة التي تساعد على فهمها.
  • من المشكلات التي تواجه علم الفلسفة وبشكل كبير ذلك الوصف الذي وصف الفلسفة بأنها خطراً على الدين وهذا بعكس ما تقوم به الفلسفة.
  • فهي تقوم بجعل الناس ينظروا إلى الموجودات والتي تعتبر دليل على وجود صانعها وهو الله عز وجل كذلك تقوم الفلسفة باستغلال نفسها في حل الكثير من المشاكل التي إذا تركت قد تسبب الفتن الطائفية.

دور المرأة في الفلسفة

  • لقد سيطر الرجال على الخطاب الفلسفي بشكل كبير ألا انه كان هناك دور كبير للنساء فقد شاركت في الفلسفة وذلك عبر التاريخ.
  • لقد كان للنساء دور مهم في الفلسفة فلقد ساهمن منذ العصور القديمة مرورا بالعصور الوسطى والحديثة.
  • انه في مطلع القرن التاسع عشر قامت بعض الجامعات وكذلك الكليات في المملكة المتحدة وكذلك الولايات المتحدة بقبول الكثير من النساء والعمل على إنتاج الكثير من الأكاديميات.
  • ورغم ذلك فنجد أن الكثير من التقارير الخاصة بوزارة التعليم الخاصة بأمريكا والتي صدرت في التسعينات تشير إلى أن عدد قليل جدا من النساء قد انتهى بهم الأمر إلى علم الفلسفة.
  • وهنا وجدنا أن الفلسفة تعتبر أقل العديد من المجالات تناسبا وذلك بين الجنسين وذلك في العلوم الإنسانية.
  • وفي عام الفان وأربعة عشر لقد وصفت الفلسفة في داخل التعليم العالم تاريخ طويل من الانتظام وكره النساء والتحرش الجنسي للطالبات والأساتذة.

ما تعرض له النساء من الدراسة الفلسفية

  • وكان العديد من أساتذة الفلسفة الذين درسوا الفلسفة في جامعة شيفيلد جنيفر شاول في عام الفان وخمسة عشر أن النساء كانوا يقومون بترك الفلسفة وذلك بعد أن تعرضوا لكثير من المضايقات والعديد من الاعتداءات الجنسية وأيضًا الانتقام.
  • في مطلع التسعينات قامت الرابطة الفلسفية في كندا بملاحظة انه يوجد اختلال في التوازن بين الذكر والأنثى ووجود التحيز بينهم وذلك داخل المجال الأكاديمي الخاص بالفلسفة..
  • لقد تجادلت سوزان برايس وقالت بأن الكنسي الفلسفي مازال يهيمن عليه الكثير من الذكور البيض وذلك الانضباط لا يتماشى مع ما قلته الأسطورة.
  • فقالت الأسطورة بأن تلك العبقرية مرتبطة بشكل كبير بالجنس وقام مورغان طومسون باقتراح أن التميز والكثير من الاختلافات في الكثير من القدرات وكذلك الاختلافات الموجودة في الصف.
  • يقول مورغان طومسون لا يوجد نموذج في الفلسفة من الممكن أن تكون عدة عوامل محتملة لوجود فجوة واسعة بين الجنسين.

في نهاية المقال عن ما هي الفلسفة ولماذا ندرسها؟، نقول بأن علم الفلسفة هو علم الحكمة تلك الحكمة التي يفتقدها الكثير من الناس في زمننا هذا بالإضافة لأن ما يهتم به هذا علم في غاية الأهمية لأنه يهتم بالإنسان وكذلك يهتم بالمجتمع والفرج وكل ما يحيط به

إقرأ أيضا:كيفية صناعة الورق من قش الأرز

السابق
مساحة الكرة الأرضية اليابسة | بحر المعرفة
التالي
الهيستامين والتوتر | بحر المعرفة

اترك تعليقاً