معالم إسلامية

ما هو مسجد القبلتين

مسجد القبلتين هو مسجد في المدينة المنورة، تم بناء المسجد على يد سواد بن غنام بن كعب في عام 2 هـ (623 م)، وهو أحد المساجد القليلة في العالم التي احتوت على محرابين في اتجاهات مختلفة، لمعرفه ما هو مسجد القبلتين، تابع القراءه.

يعود تاريخ بناء المسجد إلى القرن السابع الميلادي، حيث يعتبر من أقدم المساجد التي ترجع إلى زمن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، مع مسجد قباء والمسجد النبوي.

يهدف تصميم وزخرفة المسجد إلى تعزيز الثقافه الإسلامية، ومعرفه التاريخ الإسلامي، وخلق جو مناسب للتأمل لملايين الحجاج الذين يزورون الموقع كل عام.

موقع مسجد القبلتين

يقع مسجد القبلتين في غرب المدينة المنورة في منطقة بني سلمى على هضاب بحرة الوبرة باتجاه الطريق الشمالي الغربي للمدينة المنورة وهو  طريق خالد بن الوليد.

يحتوي مسجد القبلتين بشكل فريد على محرابين، أحداهما باتجاه الشمال باتجاه مكة، والآخر باتجاه الشمال الغربي باتجاه القدس، ومن هنا جاء اسم “مسجد القبلتين”.

تبلغ مساحة المسجد 3920 متراً مربعاً، يصل ارتفاع كل قبة فى المسجد حوالي 17 متراً، وقطْر إحداهما ثمانية أمتار، وقطر الأخرى سبعة أمتار.

تمت إزالة محراب الصلاة القديم المواجه للقدس عام 1988 في عهد الملك فهد، وبقي المحراب الأخر المواجه لمكة.

إقرأ أيضا:معلومات عن المتحف الاسلامي في القاهرة

تم تثبيت محراب صغير أسفل قبة مرتبطة بالقبة الأولى لكى ترمز إلى الانتقال من قبلة إلى أخرى.

تصميم المسجد

يوجد بالمسجد قاعه صلاة رئيسية مبنيه بالهندسة المعمارية الرائعة تتكون من سلسلة من العقود بعضها ذات أقبية برميلية متوازية مع جدار القبلة.

تشكل هذه الأقبية محورًا في اتجاه مكة، والقبة الرئيسية تقع باتجاه الجنوب، ترتفع فوق اسطوانة من النوافذ الحجرية التى تسرب الضوء إلى المسجد.

يتم دخول المسجد من خلال فناء مرتفع بالخارج، يمكنك الوصول إليه عن طريق بعض المنحدرات والسلالم.

مراحل تطوير مسجد القبلتين

 تصميم المسجد يشبه محراب سليماني فى مسجد التفتيش الذي يقع في الغرفة السفلية لقبة الصخرة في القدس ليذكر المتفرجين بأقدم محراب موجود للإسلام.

  • المرحلة الأولى عندما قام الخليفة عمر بن عبد العزيز بأول تجديد للمسجد.
  • المرحلة الثانية عام 893 هجري عندما قام كبير خدم المسجد النبوي آنذاك ” الشجاعي شاهين الجمالي” بتجديد المسجد وتعميرة، من خلال بناء سقف للمسجد.
  • المرحلة الثالثه كانت على يد السلطان العثماني”سليمان القانوني” عام 950 هجري.
  • المرحلة الرابعة كانت عام 1408 وتعتبر أخر تجديد للمسجد على يد خادم الحرمين الشريفين وهو الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله.
  • المرحلة الخامسة اقاموا ببعض التجديدات فى الجزء الخاص بالنساء عام 1426.

"ما

إقرأ أيضا:معلومات عن جبال الركب في العلا

سبب تسمية مسجد القبلتين بهذا الإسم

كانت جماعة من المسلمين تصلي إلى جهة المسجد الأقصى، فنادي من خلفهم منادي يأمرهم بتحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة فى المسجد الحرام، فستجاب الصحابه وقاموا بتحويل أجسادهم إلى المسجد الحرام.

حدثت هذه الحادثه فى مسجد بني سلمة، الذي تم أنشاءه فى عهد الرسول محمد صي الله عليه وسلم، وتم تحويل الاسم من مسجد بن سلمة إلى مسجد القبلتين في المدينة المنورة.

اصبح المسجد من أشهر، وأقدم مساجد فى المدينة ويقع في الطرف الغربي منها، وتعني كلمة “القبلة” فى اللغة العربية “اتجاه” الصلاة.

قال الله تعالى: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ).

أثر ذلك على الحجاج الذين يذهبون إلى مكة للحج فـ كانوا يزورون المدينة المنورة، ويزورون أيضاً المسجد لأهميته التاريخية والتعرف على الدين الإسلامي.

المراجع

المصدر
المصدر

إقرأ أيضا:معلومات عن المتحف الاسلامي في القاهرة

السابق
البرازيل في كأس العالم 1950
التالي
بيرميثرين Permethrin لعلاج الحكة الجلدية

اترك تعليقاً