أمراض معدية

ما هو مرض الكوليرا ؟ أعراض وأسباب وطرق علاج مرض الكوليرا

كان مرض الكوليرا ينتشر في الولايات المتحدة خلال القرن التاسع عشر هو يصنف ضمن الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الوفاة عند إهمال علاجها، لذلك سوف نتعرف معًا في هذا المقال على أعراض هذا المرض وأسبابه ونجيب على سؤال ما هو مرض الكوليرا ؟

ما هو مرض الكوليرا

يعتبر مرض الكوليرا من الأمراض الخطيرة التي تسبب الإسهال الشديد مما قد يؤدي إلى تعرض الجسم للجفاف حتى الموت.

ومن الممكن أن يتم علاج هذا المرض بفعالية منذ بداية أعراضه، وهو ينتج بشكل رئيسي نتيجة لتناول الطعام والشراب الملوث بنوع من أنواع الجراثيم يسمى Vibrio cholerae.

أماكن انتشار مرض الكوليرا

يكون مرض الكوليرا أكثر شيوعًا في الأماكن التي تعاني من سوء الصرف الصحي والازدحام والمجاعات.

كما يشمل أيضًا أجزاء من أفريقيا وجنوب آسيا وأمريكا اللاتينية.

إذا كنت مسافرًا إلى أحد هذه المناطق لابد أن تتبع بعض النصائح وتتعرف على مجموعة من الحقائق التي تساعد على حمايتك من هذا المرض.

أسباب الإصابة بمرض الكوليرا

  • عادة ما ينتج مرض الكوليرا عن تناول الطعام والشراب الملوث ببراز شخص آخر مصاب بالعدوى.
  • المياه الملوثة بالجراثيم والبكتيريا.
  • تناول الأطعمة والمشروبات التي يبيعها الباعة المتجولين.
  • تناول الخضروات والفواكه التي تسقى بالنفايات البشرية.
  • استخدام الثلج المصنوع من المياه الملوثة بالفيروسات الضارة.
  • تناول الأسماك والمأكولات البحرية النيئة أو الغير مطهية جيدًا، وكذلك الأسماك التي يتم صيدها من المياه الملوثة ومياه المجاري.

وعندما يتناول الفرد الطعام أو الماء الملوث بالفيروسات تنطلق هذه الفيروسات الحاملة للمرض إلى الأمعاء وينتج عنها إسهال شديد.

إقرأ أيضا:مرض الحزام الناري (الهربس)

أعراض الكوليرا

تبدأ اعراض مرض الكوليرا في الظهور على المريض في وقت سريع للغاية يتراوح ما بين ساعات قليلة إلأى خمسة أيام بعد الإصابة.

وقد تكون الأعراض خفيفة أو خطيرة للغاية على حسب حجم الإصابة، ويعاني حوالي شخص واحد من بين كل 20 شخص من الكوليرا.

ويصابون بإسهال شديد مصحوب بالقيء، مما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف الشديد.

وفي بعض الأحيان يصاب الأشخاص بأعراض المرض البسيطة أو قد لا تظهر أي أعراض عليهم ولكنهم يستمرون في نشر العدوى.

علامات وأعراض أخرى تتعلق بالجفاف وترتبط دائمًا بمرض الكوليرا

  • سرعة دقات القلب.
  • فقدان الجلد لمرونته.
  • الأغشية المخاطية الجافة.
  • جفاف الحلق والفم والأنف ومنطقة الجفون.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • الإصابة بتشنجات العضلات.

طرق العلاج والوقاية

على الرغم من وجود لقاح خاص لعلاج مرض الكوليرا إلا أن منظمة الصحة العالمية لا تنصح بتناوله.

وذلك لأنه لا يحمي من الكوليرا لدى الكثير من الأشخاص ويستمر مفعوله لعدة أشهر فقط.

ومن أجل ذلك لابد من الحرص على الوقاية من الإصابة بالمرض بشتى الطرق وذلك من خلال القيام باستخدام الماء المغلي فقط.

إقرأ أيضا:ما هو مرض السل؟

أو استخدام الماء بعد تطهيره ومعالجته بشكل كيميائي وتعبئته في زجاجات في مختلف الأغراض كالشرب وصناعة الثلج وتحضير الأطعمة والمشروبات

وغسل الصحون والأواني المستخدمة في تناول الطعام وكذلك غسل الفواكه والخضروات بشكل جيد.

أمور ينبغي تجنبها للوقاية من المرض

  • تجنب تناول الفواكه والخضروات الغير مقشرة.
  • تجنب تناول الحليب الغير مبستر ومنتجات الألبان الملوثة.
  • الابتعاد التام عن تناول اللحوم النيئة والغير مطهية جيدًا أو المحار بأنواعه.
  • تجنب تناول الأسماك الملوثة.

إذا كنت تعاني من الإسهال الشديد والقيء المستمر بعد تناولك أي طعام ملوث أو أي شيء مما ذكرناه عليك أن تطلب المساعدة الطبية فورًا لسرعة تلقي العلاج قبل أن تتفاقم حالتك.

إقرأ أيضا:هل مرض الطاعون فيروس

يقوم الطبيب بتحديد طريقة العلاج اعتمادًا على شدة الإسهال الذي يعاني منه المريض.

وعادة ما يتم أخذ هذا العلاج عن طريق الوريد لاستبدال السوائل المفقودة وتعويض الجفاف.

كما يتم العلاج بالمضادات الحيوية لقتل البكتيريا، وهذه المضادات تساعد على تقليل نسبة الإسهال بمقدار النصف وكذلك تقليل إفرازات البكتيريا مما يساعد على منع انتشار المرض.

المراجع

المصدر

السابق
فوائد عصير الأناناس
التالي
سيلان الأنف عند الأطفال

اترك تعليقاً