الطب البديل

غسول المره – يدعم صحة الفم والجلد ويخلصك من الإفرازات المهبلية

نبات المر أو المره هو عصارة جافة بنية اللون من شجرة شائكة، موطنه شمال شرق إفريقيا وجنوب غرب آسيا، ويتم استخدام عملية التقطير بالبخار لاستخراج الزيت منه، والذي يكون بلون العنبر إلى اللون البني وله رائحة ترابية، ومنذ فترة طويلة يستخدم في الطب الصيني التقليدي والهندي القديم، ويختبر العلماء الآن الاستخدامات المحتملة له في الألم والتهابات وتقرحات الجلد، ونوضح في هذا المقال فوائد غسول المره.

فوائد غسول المره

يقتل البكتيريا الضارة

استخدم المصريون القدماء المر والزيوت الأساسية الأخرى لتحنيط المومياوات، لأنها لا توفر فقط رائحة لطيفة ولكن أيضًا تبطئ التسوس، والسبب في ذلك هو أن الزيوت تقتل البكتيريا والميكروبات الأخرى، وتشير البحوث الأولية التي أجريت على الحيوانات إلى أنه يمكن أن يقتل البكتيريا مباشرة، بالإضافة إلى تحفيز الجهاز المناعي لإنتاج المزيد من خلايا الدم البيضاء، ما يساعد في التخلص منها أيضا.

قد يدعم صحة الفم

بسبب خصائصه المضادة للميكروبات، فقد استخدم تقليديًا لعلاج الالتهابات الفموية، وتحتوي بعض غسولات الفم الطبيعية ومعجون الأسنان على زيت المر، والذي تمت الموافقة عليه كنكهة من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، وعندما استخدم الأشخاص المصابون بمرض بهجت، وهو اضطراب التهابي.

هذا الغسول لعلاج تقرحات الفم المؤلمة أربع مرات يوميًا لمدة أسبوع، كان 50٪ منهم شعروا بتخفيف كامل للألم و 19٪ استكملوا شفائهم بالكامل من قروح الفم.

إقرأ أيضا:فوائد قشر الرمان للبطن

كما توصلت بعض الدراسات إلى أن غسول المره قد يساعد أيضًا في تحسين التهاب اللثة بسبب تراكم البلاك، لكن ضع في اعتبارك أنه لا يجب أبدا ابتلاع غسول المره عند غسل الفم، لأن الجرعات المرتفعة منه يمكن أن تكون سامة، وإذا كان هناك عملية جراحية في الفم يجب تجنبه أيضا.

يدعم صحة الجلد وقد يساعد على شفاء القروح

الاستخدامات التقليدية للمره تشمل علاج الجروح الجلدية والالتهابات، ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أنبوبة اختبار خلايا الجلد البشرية أن مزيجًا من الزيوت العطرية الذي يحتوي عليه يساعد في التئام الجروح، ووجدت دراسات أخرى أن زيت المر المخلوط بزيت خشب الصندل كان فعالًا بشكل خاص في قتل الميكروبات التي تصيب الجروح الجلدية، وأنه وحده منع من 43 إلى 61 ٪ نمو خمس الفطريات التي تسبب أمراض الجلد، مثل السعفة والقدم الرياضي.

يدعم صحة الجلد وقد يساعد على شفاء القروح

يكافح الألم والتورم

الألم مثل الصداع وآلام المفاصل والظهر يعتبر شكوى شائعة، ويحتوي غسول أو زيت المره على مركبات تتفاعل مع مستقبلات الأفيون وتخبر عقلك أنك لست في حالة ألم، ويقوم أيضًا بحظر إنتاج المواد الكيميائية الالتهابية التي يمكن أن تؤدي إلى تورم وألم.

إقرأ أيضا:فوائد الصبرة لتضييق المهبل

مضادات أكسدة قوية

هو مركب يكافح الأكسدة، وتساهم الأكسدة الناتجة عن الشوارد الحرة في الشيخوخة وبعض الأمراض، وجدت دراسة أنه كان أكثر فعالية من فيتامين (هـ)، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية، في محاربة الجذور الحرة، في دراسة اُجريت على حيوانات، ساعد زيت المر في حماية الكبد من الأكسدة التي يسببها الرصاص.

قتل بعض الطفيليات والتخلص من الإفرازات

يمكن أن تصاب بالطفيليات من العديد من المصادر، بما في ذلك الحيوانات الأليفة والنشاط الجنسي والغذاء أو الماء الملوثين، وتشير بعض الأبحاث البشرية إلى أن دواء المر قد يكون فعالًا ضد الطفيليات التي يمكن أن تسبب أمراض الكبد والقنوات الصفراوية وساعد في علاج داء المشعرات لدى النساء اللواتي فشلن في الاستجابة للعلاج الدوائي، وبالتالي ساعد في التخلص من الإفرازات المهبلية غير الطبيعية.

الفوائد المحتملة الأخرى

يختبر العلماء استخدامات محتملة أخرى لزيت المر، ولا تزال قيد الدراسة، هي: واق من الشمس، وقد يساعد في قتل أو إبطاء نمو الخلايا السرطانية من الكبد والبروستاتا والثدي والجلد، وعلاج التشنجات المعوية المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي وعلاج قرحة المعدة، وقد يساعد في القضاء على العفن.

سهل الاستخدام

يُستخدم زيت المره كغسول يتم تطبيقه موضعيا ويمكن استنشاقه أو استخدامه للعناية بالفم، ولكن لا يجب ابتلاعه، ويمكنك إضافة قطرة أو اثنين منه إلى محلول أو مرطب غير معطر قبل تطبيقه على بشرتك، وبعض الناس يضيفونه إلى المنتجات المستخدمة للتدليك، وتجنب وضعه على المناطق الحساسة، مثل عينيك وآذانك الداخلية، واغسل يديك بالماء والصابون بعد التعامل معه لتجنب التعرض العرضي للمناطق الحساسة.

إقرأ أيضا:فوائد قشر الأناناس

سهل الاستخدام

مصدر 

السابق
مشكل المشي عند الأطفال
التالي
قصر فرساي…دليلك السياحي إلى قصر الذهب

اترك تعليقاً