العناية بالبشرة

فوائد النشا وماء الورد

يشتهر النشا بأنه أكثر الكربوهيدرات وفرة في النظام الغذائي البشري، ويمثل النشا ما بين 70-80% من السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان في جميع أنحاء العالم، ويوجد النشا بكثرة في النباتات مثل البطاطا، وفي الحبوب مثل الشعير، والشوفان، والذرة، والأرز، ولكل نواة ذرة ثلاثة أجزاء رئيسية وتتضمن؛ الجرثومية، والنخالة، والسويداء، فالنخالة هي القشرة الخارجية الصلبة، ويستخرج النشا من السويداء من خلال عملية الطحن الرطب، وفي النهاية يُجفف النشا ويُعبأ، وتوجد عدة طرق مختلفة لاستهلاك النشا سنبينها في هذا المقال.

 فوائد النشا وماء الورد

تعالج المكونات الطبيعية مختلف المشاكل الصحية، ومن ضمنها؛ النشا، وماء الورد، فماء الورد يحتوي على المواد المضادة للأكسدة التي تحمي الجلد من التلف، كما يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، مما يساعد على تهدئة الالتهابات الجلدية ويقلل الاحمرار، ويحتوي ماء الورد على خصائص مطهرة ومضادة للجراثيم، ويساهم النشا في شدّ البشرة وتقليل التجاعيد، ويساعد على التخلص من حب الشباب عند خلطه مع ماء الورد لصنع قناع للوجه، فهو من أشهر الأقنعة التي يستعملها العديد من الأشخاص للتخلص من مشاكل البشرة.

 استخدامات النشا

يشتهر النشا بأنه يستخدم لعلاج العديد من الحالات الصحية، ومن ضمن هذه الحالات الصحية ما يأتي:

  •  تهيج الجلد: يستخدم النشا كنوع من التهدئة اليدوية لتهيج الجلد الناتج عن حروق الشمس، والحساسية الجلدية.
  •  إزالة بقع النفط: يساهم رش النشا على الانسكابات الزيتية واللطخات النفطية في التخلص من البقع؛ لأن نشا الذرة يساعد على امتصاص الرطوبة من البقع الزيتية، ثم تنظف الملابس بتقنية التنظيف المعتادة.
  • لدغات الحشرات: تسبب لدغات الحشرات الحكة عندما تتعرض للرطوبة، والزيت، والبكتيريا، ومن أجل الحفاظ على لدغات الحشرات نظيفة وجافة لتقليل الحكة يمكن تطبيق عجينة النشا عليها.
  • قدم الرياضي: تنتج الرائحة الكريهة في حالة القدم الرياضي نتيجة للفطريات التي تنمو في الطبقة العليا من جلد القدم، وتتكون هذه الفطريات في الأماكن الرطبة والدافئة، ويمكن معالجتها عن طريق رش القدم بنشا الذرة.
  •  تنظيف الملابس: تتميز الملابس التي تنظف في أماكن تنظيف الملابس بنعومتها وسلالتها، والسر في ذلك هو النشا، فحل ملعقتين من نشا في كوب من الماء البارد، وإضافتها إلى ملابس أثناء دورة شطف الملابس يساهم بتنعيمها.
  •  فك العقد: يساعد النشا على تزييت ألياف القماش، مما يسهل فك العقد.
  • البثور والحروق: تفرز البثور والحروق كميات صغيرة من السوائل، وتساهم هذه السوائل بجذب البكتيريا وتؤدي إلى العدوى، ويؤدي وضع النشا على الجرح في المحافظة على الجرح جافًا ونظيفًا.
  •  مزيل العرق: يشتهر نشا الذرة بقدرته على امتصاص الرطوبة والتقليل من رائحة العرق، مما يساهم في جعل نشا الذرة مزيلًا طبيعيًا للعرق.

 فوائد ماء الورد

يستخدم ماء الورد منذ مدة طويلة، ويستخدم بطريقة تقليدية في كل منتجات التجميل والمواد الغذائية، وذلك بسبب فوائده الصحية العديدة، ومن فوائد ماء الورد ما يأتي:

إقرأ أيضا:فوائد شرب ماء زمزم
  •  تهدئة تهيج الجلد: يساهم ماء الورد في تهدئة تهيج الجلد بسبب خصائصه القوية المضادة للالتهابات، وتساعد هذه الخصائص على علاج الأكزيما والوردية.
  •  تخفيف الصداع: تساعد الرائحة العطرة لماء الورد وزيت الورد على تخفيف الصداع، ويساهم بخار ماء الورد في تهدئة الصداع.
  •  تقليل احمرار الجلد: بفيد ماء الورد البشرة بسبب خصائصه المضادة للجراثيم التي تساعد على الحد من حب الشباب، وتقلل من احمرار الجلد وانتفاخه.
  •  شفاء الجروح والحروق والندبات: يشتهر ماء الورد بخصائصه المطهرة للجراثيم التي تساعد على تنظيف الجروح ومكافحة العدوى والحروق حتى الشفاء.
  • علاج مشاكل الهضم: يستخدم ماء الورد للمساعدة في الهضم، وتقليل اضطرابات الجهاز الهضمي، ويحسن من إفراز الصفراء، مما يساعد على زيادة الهضم.
  •  التقليل من التهاب الحلق: يستخدم ماء الورد في تهدئة الحلق.
  • مكافحة للشيخوخة: يوجد ماء الورد في منتجات التجميل التي تهدف إلى التقليل من تجاعيد، وتلطيف البشرة المتهيجة.
  • احتوائه على مضادات الأكسدة: تحتوي بتلات الورد، وزيت الورد على خصائص قوية مضادة للأكسدة.
  •  المساهمة في منع الالتهابات وعلاجها: تعد خصائص ماء الورد المطهرة من الأسباب التي تمنع وتعالج العدوى، إذ يستخدم في معالجة التهاب ملتحمة العين، ويساعد في علاج أمراض العين المختلفة.
  •  تعديل المزاج: يحتوي ماء الورد على خصائص مضادة للاكتئاب، ومضادة للقلق، مما يؤدي إلى تأثير مضاد للاكتئاب.

 كيفية الحفاظ على صحة الجلد

توجد مجموعة من الإجراءات التي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة ونضارة الجلد، ومن ضمن هذه الإجراءات ما يأتي:

إقرأ أيضا:فوائد المرة – تعرف معنا على نبات المرة وفوائده لجسم الإنسان بشكل عام
  •  عدم التعرض للشمس: يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى ظهور التجاعيد والبقع العمرية، ويساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، لذلك يجب استخدام واقٍ من أشعة الشمس، ويجب تجنب الشمس في الساعات الحارة من اليوم، ويجب ارتداء ملابس واقية، وإضافة مساحيق الغسيل التي تعطي الملابس طبقة إضافية من الحماية من الأشعة فوق البنفسجية.
  •  اتباع نظام غذائي صحي: يساعد أكل الكثير من الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدهون في اتباع نظام غذائي غني بزيت السمك، أو مكملات زيت على ظهور البشرة أصغر سنًا، كما أن شرب الكثير من الماء يساعد في الحفاظ على رطوبة البشرة.
  • عدم التدخين: يساهم التدخين بجعل البشرة تبدو أكبر من العمر، وتؤدي إلى ظهور التجاعيد؛ وذلك لأن التدخين يضيق الأوعية الدموية الدقيقة في الطبقات الخارجية من الجلد مما يقلل من تدفق الدم، ويجعل البشرة شاحبة، ويسبب التدخين ضررًا للكولاجين والإيلاستين، وهما الألياف التي تعطي القوة للبشرة وتساهم في مرونتها، كما يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  •  تنظيف البشرة بلطف: يؤثر التنظيف اليومي والحلاقة سلبًا على البشرة، فيجب التقليل من الاستحمام الدافئ أو الاستحمام بالماء البارد؛ لأن الاستحمام بالماء الدافئ لوقت طويل يساهم في إزالة الزيوت من الجلد، ويجب تجنب الصابون القوي لمنع إزالة الزيت من البشرة، ويجب حلق الوجه بعناية لحماية البشرة وتليينها، وذلك عن طريق استخدم كريم حلاقة، ويجب الانتباه عند استخدم ماكينة الحلاقة، إذ يجب أن تكون نظيفة وحادة، ويجب الحلق في اتجاه نمو الشعر، وبعد ذلك يجب ترطيب البشرة الجافة.
  • عدم الإجهاد: يساهم الإجهاد بجعل البشرة أكثر حساسية ويؤدي إلى ظهور الحب، لذلك يجب الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، ويجب تقليل الوجبات، وتخصيص وقت للقيام بالأنشطة الممتعة.
السابق
أضرار قشر التفاح والقيمة الغذائية لها
التالي
فوائد الورد الجوري المجفف

اترك تعليقاً