أحاديث

صلاة الظهر وأحاديث عنها




صلاة الظهر هي أول صلاة ظهرت في الإسلام وهي الفريضة الثانية التي يؤدّيها المسلم في النهار بعد صلاة الفجر، وتُصلّى سرًا بخفض الصوت في القراءة فيها، ويبلغ عدد ركعاتها أربع ركعات، إلا يوم الجمعة لمن يؤدّيها في المسجد؛ حيث تكون الصلاة فيها جهرية وعدد ركعاتها اثنتين فقط، ويستعرضبحر المعرفة في هذا المقال ما ثبت في السنة النبوية الصحيحة من أحاديث عن صلاة الظهر.

أحاديث عن صلاة الظهر

أحاديث عن صلاة الظهر

كُنَّا مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فأراد المؤذِّنُ أن يؤذِّنَ الظُّهرَ، فقال: أبرِدْ، ثمَّ أراد أن يؤذِّنَ فقال: أبرِدْ، مرَّتين أو ثلاثًا، حتى رأينا فَيءَ التُّلولِ، ثمَّ قال: إنَّ شِدَّةَ الحَرِّ مِن فَيحِ جَهنَّمَ، فإذا اشتَدَّ الحَرُّ فأبرِدوا بالصَّلاةِ.

جاء جبريلُ إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حينَ زالتِ الشَّمسُ فقال: قُمْ يا محمَّدُ فصَلِّ الظُّهرَ فقام فصلَّى الظُّهرَ ثمَّ جاءه حينَ كان ظلُّ كلِّ شيءٍ مِثْلَه فقال: قُمْ فصَلِّ العصرَ فقام فصلَّى العصرَ ثمَّ جاءه حينَ غابتِ الشَّمسُ فقال: قُمْ فصَلِّ المغربَ فقام فصلَّى المغربَ ثمَّ مكَث حتَّى ذهَب الشَّفقُ فجاءه فقال: قُمْ فصَلِّ العِشاءَ فقام فصلَّاها ثمَّ جاءه حينَ سطَع الفجرُ بالصُّبحِ فقال: قُمْ يا محمَّدُ فصَلِّ فقام فصلَّى الصُّبحَ وجاءه مِن الغدِ حينَ صار ظلُّ كلِّ شيءٍ مِثلَه فقال: قُمْ فصَلِّ الظُّهرَ فقام فصلَّى الظُّهرَ ثمَّ جاءه حينَ كان ظلُّ كلِّ شيءٍ مِثْلَيْهِ فقال: قُمْ فصَلِّ العصرَ فقام فصلَّى العصرَ ثمَّ جاءه حينَ غابتِ الشَّمسُ وقتًا واحدًا لم يَزُلْ عنه فقال: قُمْ فصَلِّ المغربَ فقام فصلَّى المغربَ ثمَّ جاءه العِشاءَ حينَ ذهَب ثُلُثُ اللَّيلِ فقال: قُمْ فصَلِّ العِشاءَ فقام فصلَّى العِشاءَ ثمَّ جاءه الصُّبحَ حينَ أسفَر جدًّا فقال: قُمْ فصَلِّ الصُّبحَ فقام فصلَّى الصُّبحَ فقال: ما بيْنَ هذَيْنِ وقتٌ كلُّه.

إقرأ أيضا:أحاديث عن الشرك

كانتِ الصلاةُ فُرِضَتْ سجدتينِ سجدتينِ : الظهرُ والعصرُ ، فكانوا يصلُّونَ بعد الظهرِ ركعتينِ ، وبعد العصرِ ركعتينِ ، فكُتِبَ عليهِمُ الظهرُ أربعًا ، والعصرُ أربعًا ، فترَكوا ذلك حين كُتِب عليهِم ، وأُقِرَّتْ صلاةُ السفَرِ ركعتينِ ، وكانَتِ الحضَرُ أربعًا.

كان يُصلِّي في النهارِ ستَّ عَشْرةَ رَكعةً، يُصلِّي إذا كانتِ الشمسُ من هاهنا كهَيْئَتِها من هاهنا لصلاةِ الظهرِ أربعَ رَكَعاتٍ، وكان يُصلِّي قبلَ الظهرِ أربعَ رَكَعاتٍ، وبعدَ الظهرِ رَكعَتَينِ، وقبلَ العصرِ أربعَ رَكَعاتٍ، وفي لفظٍ: كان إذا زالتِ الشمسُ من هاهنا كهَيْئَتِها من هاهنا عندَ العصرِ، صلَّى رَكعَتَينِ، وإذا كانتِ الشمسُ من هاهنا كهَيْئَتِها من هاهنا عندَ الظهرِ، صلَّى أربعًا، ويُصلِّي قبلَ الظهرِ أربعًا وبعدَها رَكعَتَينِ، وقبلَ العصرِ أربعًا، ويَفصِلُ بينَ كلِّ رَكعَتَينِ بالتسليمِ على الملائكةِ المُقرَّبينَ، ومَن تَبِعَهم منَ المُؤمِنينَ والمُسلِمينَ.

كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي بنا فَيَقْرَأُ في الظُّهْرِ والْعَصْرِ في الرَّكْعَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ بفاتِحَةِ الكِتابِ وسُورَتَيْنِ ويُسْمِعُنا الآيَةَ أحْيانًا وكانَ يُطَوِّلُ الرَّكْعَةَ الأُولَى مِنَ الظُّهْرِ ويُقَصِّرُ الثَّانِيَةَ وكَذلكَ في الصُّبْحِ.

صلاة الظهر

عنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ أتاهُ سائلٌ فسألَهُ عن مواقيتِ الصَّلاةِ فلم يَردَّ عليهِ شيئًا فأمرَ بلالًا فأقامَ الفجرَ حينَ انشقَّ الفجرُ والنَّاسُ لا يَكادُ يعرِفُ بعضُهُم بعضًا ، ثمَّ أمرَهُ فأقامَ الظُّهرَ حينَ زالتِ الشَّمسُ والقائلُ يقولُ : انتصَفَ النَّهارُ وَهوَ كانَ أعلمَ منهُم ، وأمرَهُ فأقامَ العصرَ والشَّمسُ مرتفعةٌ ، ثمَّ أمرَهُ فأقامَ المغربَ حينَ وقعتِ الشَّمسُ ، ثمَّ أمرَهُ فأقامَ العشاءَ حينَ غابَ الشَّفقُ ثمَّ أخَّرَ الفجرَ منَ الغدِ حتَّى انصرفَ منها والقائلُ يقولُ : طلَعتِ الشَّمسُ أو كادَت ، ثمَّ الظُّهرَ حينَ كانَ قريبًا منَ العَصرِ ، ثمَّ أخَّرَ العصرَ حتَّى انصرفَ منها والقائلُ يقولُ : احمرَّتِ الشَّمسُ ، ثمَّ أخَّرَ المغربَ حتَّى كانَ عندَ سُقوطِ الشَّفَقِ ، ثمَّ أخَّرَ العشاءَ حتَّى كانَ ثُلُثُ اللَّيلِ الأوَّلُ ، ثمَّ أصبحَ فدعا السَّائلَ ثمَّ قالَ : الوقتُ فيما بينَ هذينِ.

إقرأ أيضا:صحيح البخاري

مَن حافَظَ على أربعِ رَكَعاتٍ قَبلَ الظُّهْرِ ، و أربَعٍ بَعدَها حَرُمَ على النارِ.

كان إذا نزَل منزِلًا فأعجبه المنزِلُ أخَّر الظهرَ حتى يَجمعَ بينَ الظهرِ والعصرِ وإذا سار ولم يتهيأْ له المنزِلُ أخَّر الظهرَ حتى يأتيَ المنزلَ فيَجمعَ بينَ الظهرِ والعصرِ قال حسنٌ : كان إذا سافر فنزَل منزِلًا

كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في غَزْوَةِ تَبُوكَ ، إذا ارْتَحَلَ قَبْلَ زَيْغِ الشَّمسِ ، أخَّرَ الظُّهرِ إلى أنْ يَجمَعَها إلى العصرِ ، فيُصلِّيهُما جمِيعًا ، وإذا ارْتَحَلَ بعدَ زَيغِ الشَّمسِ ، عَجَّلَ العصرَ إلى الظُّهرِ ، وصلَّى الظُّهرِ والعصْرَ جميعًا ، ثُم سارَ . وكانَ إذا ارْتَحَلَ قَبلَ المغرِبِ ، أخَّرَ المغرِبَ حتى يُصلِّيها مع العِشاءِ ، وإذا ارْتَحَلَ بعدَ المغرِبِ عَجَّلَ العِشاءَ فصلَّاها مع المغرِبِ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن عيد الأضحى

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع

السابق
صلاة الجمعة وأحاديث عنها
التالي
افلام الممثلة الكورية سونغ هي كيو

اترك تعليقاً