السرطان

سرطان الثدي أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

سرطان الثدي تعتبر أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعا عند النساء، وإذا كانت 85%منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة.

ويعد سرطان الثدي من أكثر الأمراض المؤدية إلى الوفاة بين الإناث، وقد قدرت عدد حالات الإصابة والوفيات بسببه في الولايات المتحدة في بحوالي مائة وثمانون ألف حالة جديدة لسرطان الثدي.

سرطان الثدي :

أسباب حدوثه أسباب سرطان الثدي :

تُعد الأسباب الخاصة بسرطان الثدي هي غير معروفة بدقة ولكن توجد عوامل تزيد من خطورة هذا المرض منها :

  • العمر : هناك حوالي 80% من حالات سرطان الثدي تشخص بعد سن 50 عاماً ، في حين أن هذه النسبة تبلغ فقط 18% عند النساء في الأربعينيات من عمرهن.
  • العامل الوراثي : قد تزيد فرص الإصابة بالمرض بنسبة 5-10% و هناك مورثتان ترفعان درجة خطر الإصابة إلى درجة كبيرة.
  • من الأمور الهامة أن تقوم النساء اللواتي ظهرت في عائلاتهن إصابات سابقة بسرطان الثدي أو المبيض بإجراء بعض الفحوص والاختبارات.
  • البلوغ المبكر قبل سن 12 سنة أو تأخر سن انقطاع الدورة الشهرية بعد سن 55 سنة .
  • عدم الإنجاب أو تأخر أول حمل لما بعد 30 سنة .
  • السمنة المفرطة خاصة بعد سن اليأس.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • موانع الحمل التي تؤخذ عبر الفم.
  • استعمال هرمون الاستروجين أو البروجسترون بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • التعرض للإشعاعات.
  • عدم الرضاعة.

الأعراض الخاصة بمرض سرطان الثدي :

  • وجود تورم في الثدي أو تحت الإبط. تغير في حجم وشكل الثدي.
  • وجود أفزازات من الحلمة غير الحليب. الم وتيبس الثدي.
  • تغير ملمس الجلد وطبيعته في منطقة الثدي.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت الإبط. تغير في لون الحلمة أو بروزها أو انقلاب الحلمة أو تغير في جلد الحلمة أو ألم في الحلمة.

التشخيص :

  • يعتمد الطبيب في تشخيصه لسرطان الثدي على الفحص الفيزيائي كل ثلاث سنوات للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20الي40 سنة و سنويا بعد سن الأربعين.
  • يعتمد علي التصوير الإشعاعي، الذي يعرف بالماموغرام بحيث يراقب أي تغيرات في شكل الثدي أو وجود كتل تحت الجلد أو وجود أفزازات حليبية مائله للصفرة.
  • يتم تأكيد الإصابة غالباً بسحب عينة نسجية من الثدي ودراستها تحت المجهر و يتم ذالك كل سنة إلي سنتين للسيدات اللاتي بلغن سن الأربعين أو أكثر.

الفحص الذاتي للثدي :

على كل امرأة فوق سن 20 سنة أن تجري فحص لصدرها مرة كل شهر  إذا كانت السيدة ما تزال في مرحلة الحيض ، فعليها القيام بإجراء الفحص 3 إلى 4 أيام بعد نهايته، أما إذا كانت السيدة قد بلغت سن اليأس فيمكن عندها أجراء الفحص خلال أي يوم في الشهر كل 30يوما يجب أن يتم أجراء الفحص الذاتي بعد الرضاعة وبشكل شهري.

إقرأ أيضا:سرطان الجلد

سرطان الثدي

طرق الوقاية الصحيحة من مرض سرطان الثدي :

  • اعتماد نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • تجنب زيادة الوزن وتجنب شرب الكحول.
  • تجنب الأدوية التي تحتوي على الهرمونات عند انقطاع الدورة الشهرية.
  • تجنب التدخين الرضاعة الطبيعية لأطول فترة زمنية ممكنة.
  • مراجعة الطبيب عند ظهور أي عوارض مرضية على الثدي والحرص علي الفحص الدوري.
  • المشي بصورة منتظمة يقلل الإصابة بسرطان الثدي.

العلاج الخاص بالمرض :

ويتم علاجه بدون تدخل جراحي عن طريق بعض الأدوية التي يعطيها لك الطبيب والمتابعة معه بصورة مستمرة وقد يشمل أيضا بعض الطرق مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاعي والأدوية الهرمونية، وذلك فقط إذا تم كشف المرض مبكر.

ولكن يستلزم وجود تدخل جراحي في علاجه إذا تم اكتشافه في مراحله الأخيرة، ولكن يجب إتباع طرق الوقاية منه لنصبح أقل عرضة لهذا المرض الخبيث.

إقرأ أيضا:سرطان المعدة

معلومات عن مرض سرطان الثدي :

أكثر من أربعين ألف حالة وفاة بسبب هذا السرطان سنويا،كما تشير الإحصاءات الأمريكية إلى أن واحدة من كل ثماني أو عشر نساء تصاب به.

و هذا النوع من السرطان يصيب الرجال والنساء على السواء ، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث،كما يعد هذا النوع من الأورام هو رقم واحد في الحدوث لدي السيدات.

وهو احد أنماط الأورام الخبيثة الشائعة وينجم عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي وعادة ما يظهر في قنوات الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة وغدد الحليب.

المراجع :

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

السابق
فوائد قشر الرمان المطحون
التالي
طريقة عمل الخبز العربي

اترك تعليقاً