معلومات ثقافية متنوعة

املاح البول وعلاجها | بحر المعرفة




مرحباً بكم زوار بحر المعرفة في هذا المقال سنتحدث عن املاح البول وعلاجها | بحر المعرفة

املاح البول وعلاجها، جسم الإنسان يحتاج للكثير من الأملاح المهمة لأداء الوظائف المتنوعة، وتتواجد الأملاح في جسم الإنسان بنسب محددة، وأي خلل يحدث بتلك النسبة يؤدي الى مشكلات كثيرة تسبب الأمراض، ويمكن أن يكون ارتفاع نسبة أملاح البول نتيجة ارتفاع حمض اليوريك بالجسم.

مكونات البول

  • يعد البول من أحد المحاليل السائلة الناتجة من فضلات العمليات الأيضية في الجسم، وغالباً ما تكون تلك الفضلات السامة التي تسحب من الدورة الدموية وأعضاء الجسم، ويتم طردها من الجسم عن طريق البول.
  • وغالباً ما يبدأ تكوين أو نشأة البول في النفرون التي تجد في الكلية، والتي تساعد على ترشيح الدم ليتم تكوين سائل يشمل كافة مكونات الدم، ما عدا الجزيئات الكبيرة كالبروتينات.
  • ونتيجة لانتقال ذلك السائل خلال أنابيب الكلية؛ يتم إعادة امتصاص المياه، ومكونات البلازما الرئيسية، مثل: الجلوكوز، والأحماض الأمينية، والمواد المغذية الأخرى، ويتم ترك محلول مركز من الفضلات التي تتكون من اليوريا، والكرياتينين، والأمونيا، والأملاح غير العضوية، وتكون النتيجة تحطم المادة الصبغية التي تعطي البول اللون الأصفر.

شاهد أيضًا: ما أعراض ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم

إقرأ أيضا:ألغاز سهلة ومضحكة | بحر المعرفة

أسباب ارتفاع الأملاح في البول

ومن الأسباب الرئيسية التي تسبب ارتفاع الأملاح في البول، هي طريقة التغذية والتي تتسبب في تراكم حمض اليوريك بالبول، ومن الأسباب التي تؤدي لارتفاع حمض اليوريك في الجسم ما يلي:

  • تناول الكحوليات.
  • خمول الغدة الدرقية.
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة.
  • الأفراد الذين يتلقون العلاج الكيميائي، هم عرضة للإصابة بتكوين حصى حمض اليوريك.
  • مرض السكر، والسمنة، اللذان يزيدان من احتمالية ارتفاع مستوى حمض اليوريك وتشكيل الحصى.
  • المشكلات الموروثة والتي تؤثر على كيفية معالجة الجسم للبروتين، أو حمض اليوريك في النظام الغذائي، مما يؤدي لزيادة الحمض أو الأملاح في البول، وهذا يحدث في حالات، مثل: النقرس والمعروف بوجود مستويات عالية من حمض اليوريك بالدم، ورواسب مؤلمة من البلورات بالمفاصل.
  • ينتج حمض اليوريك عن نظام غذائي غني بالبيورين، والذي يتواجد في البروتينات الحيوانية، مثل: لحم الدواجن، والبقر، والخنزير، وفي البيض، والأسماك وتوجد أعلى مستويات البيورينات في السمك والكبد.
  •  ويتسبب تناول الكميات الكبيرة من البروتينات الحيوانية بتراكم حمض اليوريك في البول، والذي يؤدي الى تراكم الحمض بمفرده أو مع الكالسيوم الى أن تتشكل الحصوات.

أعراض وجود أملاح في البول

  • إن البول يتضمن الكثير من المواد الكيميائية، والتي في بعض الأحيان قد تكون صلبة، ويطلق عليها اسم بلورات، ومن الطبيعي أن يكون موجود كمية قليلة من تلك البلورات الصغيرة في البول، إلا أن تواجد هذه البلورات بأحجام كبيرة، وكميات كبيرة تؤدي الى ظهور اعراض الاملاح في البول عند المصاب.

وفي أغلب الحالات يكون السبب الرئيسي في ظهور اعراض الاملاح في البول، هي حصى الكلى، والتي تنتقل وتسبب التلف في بعض الخلايا، وغالباً ما تكون مؤلمة، وأعراض أملاح البول تتشابه مع أعراض حصى الكلى، وهي كالتالي:

إقرأ أيضا:معلومات عن اللاعب أحمد الشناوي
  • غثيان وقيء.
  • ألم عند التبول.
  • وجود دم في البول.
  • ألم في الظهر.
  • رائحة كريهة أو عكوره في البول.
  • الحاجة المستعجلة والمستمرة في التبول.

ومن الأعراض التي يجب بها استدعاء مراجعة الطبيب، هي:

مقالات قد تعجبك:

  • دم في البول.
  • صعوبة في التبول.
  • ألم مصحوب بالقيء والغثيان.
  • ألم مصحوب بقشعريرة برد أو حمى.
  • ألم شديد جداً لدرجة عدم قدرة المصاب على الجلوس دون حراك.

أنواع أملاح البول

يوجد الكثير من أنواع الأملاح التي قد تتواجد في البول، والتي قد تؤدي الى مشكلات عديدة، منها حصى الكلى، ويكون الطبيب مهتم بمعرفة نوع تلك الأملاح حتى يقوم بتشخيص السبب، واختيار الطريقة المناسبة للعلاج، وفيما يلي بعضاً من أنواع الأملاح في البول:

أملاح الكالسيوم

وتكون على أشكال عديدة وتلك الأشكال هي:

  • فوسفات الكالسيوم: وتلك الأملاح غالباً ما تظهر في البول القاعدي، ومع هذا يمكنها أن تظهر في بول الفرد الطبيعي، والجدير بالذكر أنه وفي بعض الحالات النادرة، يمكن أن لذلك النوع من الأملاح علاقة بخمول غدد جارات الدرقية.
  • ويكون العلاج من خلال شرب كميات كبيرة من الماء، واتباع حمية غذائية مليئة وغنية بالكالسيوم، وبالإضافة الى تناول بضعً من المكملات الغذائية الخاصة بفيتامين (د).

شاهد أيضًا: أضرار الأملاح على الجسم

إقرأ أيضا:طريقة إرسال الإيميل | بحر المعرفة

اكسالات الكالسيوم

  • وتعتبر تلك الأملاح الأكثر انتشاراً بين الأملاح المسببة لحصى الكلى، حيث من الممكن أن تتكون حصى أكسالات الكالسيوم عند أيضاً الأفراد الأصحاء، ومن المسببات في تراكم ذلك النوع من الأملاح، هو الجفاف بسبب شرب كميات قليلة وغير كافية من الماء.
  • وأيضاً تناول العديد من الأطعمة الغنية بالبروتينات، والأكسالات، والصوديوم، والسكر، بالإضافة أيضاً الى الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي، ومرض السمنة.
  • وبعض المشكلات الصحية، مثل: فرط النشاط في الغدة الدرقية، وبالإمكان تقليل نسبة تكون الأملاح من خلال اتباع حمية غذائية تعتمد على التقليل من تناول الأغذية التي بها هذا النوع من الأملاح.
  •  وشرب كميات كبيرة من المياه، ويفضل أن يكون هذا تحت إشراف المختص لمتابعة الحالة بانتظام ومعرفة السبب الأساسي.

حمض اليوريك

  • وينتج الجسم هذا الحمض من خلال تكسير مركبات البيورين التي توجد في أنسجة الجسم، وبعض الأطعمة الغنية بالبروتين وخاصةً في اللحوم، وبعد هذا ينتقل حمض اليوريك عبر الدم الى الكلى، لتتم عملية التخلص منها عبر البول، ولكن بحالات تناول كميات بنسبة كبيرة من البروتينات، يسبب هذا في إنتاج كميات كبيرة من اليوريك.
  • الستروفايت: وتتواجد مركبات الستروفايت في الكلى أو البول، حيث يتكون ذلك النوع من الأملاح عادةً عند النساء المريضات بعدوى المسالك البولية.
  • السيستين: ويعد نسبة زيادة السستين في البول من الأمراض الوراثية، والتي تؤدي للتسبب في خلل في نقل الأحماض الأمينية المكونة من تكسير البروتينات، فيتجمع بكميات كبيرة في البول، ويؤدي لتكوين حصى السيستين.
  • أنواع أخرى: ويوجد أنواع أخرى من الأملاح والمركبات التي يمكن أن تتواجد في البول أو تتسبب في حصى كلى، ومن تلك المركبات: البيليروبين، والتايروسين، الكوليسترول، وغيرهم أيضاً.

علاج أملاح البول

  • شرب كميات كبيرة من المياه والسوائل الأخرى التي تعمل على إذابة الأملاح وسهولة طردها في البول.
  • تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة والغنية بالألياف، إذ أن الألياف تساعد الجسم على التخلص من حمض اليوريك، وتتضمن مصادر الألياف الطبيعية، كل من الخضراوات الطازجة أو المجمدة، والفاكهة الطازجة أو المجمدة، أو المجففة، والجوز، والشعير، والشوفان.
  • الابتعاد عن الكحوليات، والتي تسبب الجفاف وارتفاع مستوى حمض اليوريك، وهذا لأن الكلى تصفي الدم من آثار الكحوليات بالتخلص من حمض اليوريك، كما أن بعضاً من تلك الكحوليات تحتوي على البيورينات.
  • تناول مضادات الالتهابات تحت وصفة طبية، في حال الإصابة بمرض النقرس.
  • الحد من الأطعمة التي تحتوي على البيورينات، والتي تعتبر مصدراً لحمض اليوريك في الجسم، وتتضمن تلك الأطعمة بعض أنواع اللحوم، مثل: لحم العجل، والديك الرومي، والمأكولات البحرية مثل: المحار، والأسماك، ومن الخضروات مثل: البازلاء، والقرنبيط، والفطر، والفاصولياء المجففة.
  • الحد من التوتر، وممارسة التمارين الرياضية، إذ أن التوتر والإجهاد وعادات النوم السيئة، وعدم ممارسة التمارين الرياضية، تزيد من الالتهابات وذلك يؤدي الى ارتفاع مستوى حمض اليوريك، ولهذا ينبغي ممارسة التمارين الرياضية واليوغا، والتنفس للتغلب على التوتر.
  • التحقق جيداً من المكملات الغذائية والأدوية التي يمكنها أن تتسبب في زيادة اليوريك في الدم.

شاهد أيضًا: معلومات صحية عن أعراض الأملاح

وفي هذا المقال قد أوضحنا لكم أسباب الأملاح الزائدة في البول، وكيفية علاجها، على أمل أن تستفادوا بما قدمناه لكم.

السابق
جامعة مؤتة القبول والتسجيل | بحر المعرفة
التالي
أضرار الترمس للحامل | بحر المعرفة

اترك تعليقاً