ثروات طبيعية

الطبيعة في المغرب – أماكن طبيعية فريدة من نوعها في المغرب

الطبيعة في المغرب متنوّعة بين الجبال والمساحات الخضراء والصّحراويّة، وهي مليئة بالحياة البرّيّة والسّاحليّة، ويمكن للجميع أن يجد مناطق طبيعيّة تُعجبه، من مظاهر الطبيعة في المغرب الجبليّة ما يلي:

جبل تودرا جورج

يقع جبل تودرا جورج على الجانب الشّرقيّ بعيدًا عن جبال الأطلس الكبير، ومن الصّعب استكشافه إلّا خلال رحلة خاصّة به، ويمتدُّ طريقه عدّة أميال عبر جبال الأطلس، وتجعل جدران الوادي المهيبة مضيق تودرا أحد أكثر التّكوينات الصّخريّة جمالًا في كل شمال إفريقيا.

جدران المضيق ناعمة ومرتفعة جدًّا على الجانبين، وتصل إليه أشعّة الشّمس بصعوبة، ومياه النّهر باردة جليديّة، ويُمكن المشي عبر المضيق أو ركوب سيّارة، وفي بعض الأماكن يكون عرضه ثلاثون مترًا فقط، والجبل والمضيق مكانٌ رائع للتّخيّيم، أو المشي لمسافات طويلة.

في نهاية المضيق مكان مفتوح يصل إلى نهايّة النّهر، ومن السّهل الوصول بعده إلى القُرى القريبة منه. أفضل وقت لرحلة جبل تودرا جورج والمضيق هو الانطلاق صباحًا، والبقاء في طيلة فترة الظّهر لأنّ الشّمس تكون خفيفة فيه دائمًا.

متنزه توبقال الوطنيّ

إحدى مظاهر الطبيعة في المغرب هي حديقة توبقال الهادئة، والبعيدة عن ضجيج المُدن، وتبعد حوالي خمسين كيلومترًا شمال العاصمة مراكش، وفي وسط جبال الأطلس الكبير، وتبلغ مساحتها تقريبًا 250 ألف فدّان، وهي أقدم حديقة وطنيّة في المغرب.

إقرأ أيضا:الطبيعة في العراق – تعرف على أبرز ما يميز طبيعة بلاد الرافدين

تمتلك حديقة توبقال بيئة طبيعيّة تعيش فيها مجموعة كبيرة من النّباتات والحيوانات، ويعود الفضل في هذا التّنوّع إلى مناخها نوعًا ما، مثلًا تعيش في غاباتها أشجار البلوط، والصّنوبر، والعرعر، والعديد من النّباتات العشبيّة التي تستخدمها القبائل البربريّة المحليّة في العلاج أو الطّبخ، وجوّ هذا المتنزّه بشكلٍ عام حارٌّ ومشمس، ولكن في الشّتاء تتساقط الثّلوج على المناطق المرتفعة فيه. أفضل وقت لزيارة متنّزه توبقال والاستمتاع بهذا المكان من أماكن الطبيعة في المغرب هو فصل الصّيف؛ حتّى لا تكون الثّلوج متراكمة في الجبال.

وديان جبال أطلس الكبيرة

الرّحلة إلى وديان جبال أطلس لها جمال خاصٌّ مثل زيارة الجبال، وتوفّر الرّحلة إلى وديان أطلس مكانًا خلّابًا لمن يُحبُّ استكشاف الحياة البرّيّة المغربيّة، ولمن يُريد الاستمتاع بالطّقس الدّافئ بعيدًا عن الجبال الباردة. تعيش في وديان الأطلس حيوانات متنوّعة مثل الأغنام الجبليّة، والقرود البربريّة، وأنواع من الطّيور مثل النسور، والصقور، والزّواحف مثل السّحالي، والثّعابين.

بالإضافة إلى الاستمتاع بأحد مشاهد الطبيعة في المغرب في هذا الوادي، تُعد وديان الأطلس الكبير أيضًا موطنًا للسّكّان المحلّيّين الذين يعيشون حياتهم بين هذه الوديان، والذين غالبًا ما يفتحون أبوابهم في الصّيف للمتنزّهين، وهذه فرصة للمشاركة في ثقافتهم وتذوّق الأطعمة الطّازجة المحلّيّة التي أعدّوها، وعلى الرّغم من أنّ الطبيعة في المغرب رائعة إلّا أنّ العديد من زوار هذا البلد يقولون إنّ الوقت الذي قضوه مع السّكّان المحلّيّين أكثر أهميّة.

إقرأ أيضا:الطبيعة في بودابست – تعرف على الطبيعة الخلابة في بودابست

جولة صحراويّة في المغرب

إنّ الطبيعة في المغرب الصّحراويّة تجذب العديد من السّيّاح إلى المغرب، برغم أنّ الأغلب يُفضّل الأماكن الجبليّة أو السّاحليّة ولكن لا بدّ من زيارة واحد على الأقلّ لهذه الصّحراء الشّاسعة الخلّابة. تبدأ هذه الجولة الصّحراويّة وتنتهي في مدينة فاس، بعد زيارة المدينة، وتسلّق جبال الأطلس الكبير عبر جبل إفران، وهو منتجع يعود تاريخه إلى ثلاثينيّات القرن العشرين تمّ بناؤه من قبل الفرنسيّين، ويبدو هذا المكان كأنّه مكان آخر تمامًا لأنّ يختلف عن المنطقة حوله، وبعده غابة الأرز المليئة بالقرود التي تقع في مدينة أزرو.

بعدها يبدأ السّيّاح بالنّزول إلى الجانب البعيد من جبل أطلس، ويصلون في نهاية المطاف إلى مرزوقة حيث تبدأ الرّحلة الصّحراويّة على الجمال، مع المرشد السّياحيّ. تُعدُّ منطقة عرق الشّبي أكثر مناطق الكثبان الرّمليّة جمالًا وشهرة في المغرب، وهنا يُخيّم السّيّاح ويستمتعون بمراقبة النّجوم وشرب شاي النّعنع، وفي صباح اليوم التّالي، يُمكن مشاهدة شروق الشّمس الصّحراويّ، وتناول الفطور قبل البدء في رحلة العودة.

جولة في جبال أطلس

إنّ أشهر مظاهر الطبيعة في المغرب هي جبال أطلس، وتستغرق رحلة المشي خلالها ثلاثة أيّام وهي رحلة رائعة على البغال، ولكن للوصول من مراكش إلى جبال أطلس تأخذ الرّحلة ساعتين بالسّيّارة، على الطّريق إلى الجبل تنتشر القرى الرّيفيّة والمشاهد الطّبيعيّة الرّائعة والفريدة من نوعها، ويُمكن زيارة البربر في بيوتهم، والاستمتاع بالتّقاليد والأطعمة الشّعبيّة.

إقرأ أيضا:الطبيعة في كندا

مدينة الصّويرة

أحد مناظر الطبيعة في المغرب السّاحليّة هي مدينة الصّويرة، وتقع على ساحل المحيط الأطلسيّ، وهذا الشّاطئ مكان رائع للابتعاد عن ضجيج المُدن، والاستمتاع بالهدوء والرّياضات البحريّة مثل التّزلّج الشّراعيّ، والاستمتاع بالأطعمة البحريّة الطّازجة ذات الجودة العالية، والموسيقى العالميّة في مهرجان كناوة الذي يُقام في شهر نيسان لمدّة ثلاثة أيّم، بالإضافة إلى المشي في أحياء وشوارع المدينة القديمة ورؤية المنازل الملطيّة باللّونين الأزرق والأبيض.

المراجع

السابق
طريقة تربية قطط الهيمالايا
التالي
فوائد الخردل الصحية والعلاجية والجمالية

اترك تعليقاً