الجزائر

الحياة الريفية في الجزائر

الجزائر هي أكبر بلد في إفريقيا وواحدة من أغنى الدول من حيث الموارد الطبيعية. صاغ تاريخ الدولة المعقد ثقافة متنوعة ونابضة بالحياة. منذ استقلالها عن فرنسا، ولا يزال هناك الكثيرمن السكان يعيشون في الريف والقرى، ولتعرف عنهم اكثر تابع المقال التالي عن الحياة الريفية في الجزائر.

الحياة الريفية في الجزائر

الحياة الريفية في الجزائر

تاريخ ظهور الحياة الريفية في الجزائر

بعد خروج الاستعمار الفرنسي من الجزائر في 5 يوليو 1962، كان أغلب الجزائريين يقيمون في الريف والمناطق الجبلية البعيدة عن التجمعات السكنية الكبرى إذ كانوا يرفضون الاحتكاك بالفرنسيين باستثناء أقلية منهم كانت تقيم مع المستعمرين الأوروبيين في المدن.

فضلاً علي اعتماد أغلب الأهالي على الزراعة وتربية المواشي والأنعام كمصدر عيش رئيسي لهم، ولذا كانت الأرياف والمناطق الداخلية البيئة المناسبة لمعيشتهم.

أثر المشاريع الحديثة علي سكان الريف

جعلت المشاريع والمنشآت العصرية سكان الريف، ولاسيما في السنوات الأخيرة، يشعرون بأن مناطقهم التي كانت تعاني العزلة والتهميش ولا تضمن لهم العيش الكريم، قد تغير وجهُها الآن وأصبحت تغريهم بالاستقرار فيها واصبحت القري الصغيرة مدناً كبيرة.

إقرأ أيضا:مدينة بشار في الجزائر

تعداد سكان الريف

بلغ عدد سكان الريف في الجزائر 11،652،310 اعتبارًا من عام 2016. كما هو موضح في الرسم البياني أدناه، وصل هذا المؤشر على مدار 56 عامًا إلى الحد الأقصى لقيمة 12،718،760 في عام 1995 والحد الأدنى بقيمة 7،730،685 في عام 1960

تعداد سكان الريف في الجزائر

يشير سكان الريف إلى الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية على النحو المحدد من قبل المكاتب الإحصائية الوطنية. يتم حسابه على أنه الفرق بين مجموع السكان وسكان الحضر. قد لا يزيد تجميع سكان الحضر والريف عن إجمالي عدد السكان بسبب تغطيات البلد المختلفة.

المصدر: تقديرات موظفي البنك الدولي بناءً على توقعات التحضر العالمي لشعبة السكان في الأمم المتحدة.

الزراعة في الجزائر

الحياة الريفية في الجزائر

تعتبر الزراعة في الجزائر قطاعًا مهمًا جدًا للاقتصاد الوطني. وهي تغطي غالبية أراضي البلد ويشغل أكثر من 90 في المائة من البلديات القائمة البالغ عددها 1541 بلدية.

يوفر فرص عمل مباشرة أو غير مباشرة لـ 13 مليون جزائري يعيشون في المناطق الريفية مما يؤدي إلى تحسين الظروف المعيشية للعديد من الأسر.

إقرأ أيضا:أسعار الملابس في الجزائر 2019

علاوة على ذلك، من المعترف به أن العمالة الزراعية تولد على الأقل ثلاثة أنواع أخرى من المهن: النقل، التجارة، التقييم.

بالنظر إلى إطار سياسات التنمية الزراعية والريفية، تتميز الزراعة الأسرية بوجود رابط خاص يربط بين النشاط الاقتصادي وهيكل الأسرة والإقليم. تتكون القوى العاملة بشكل أساسي من أفراد الأسرة المقمين في الريف الذين ليسوا موظفين ويعتمد دخلهم على النشاط الزراعي فحسب.

الرعاية الطبية في الجزائر

في عام 2002، لم يكن لدى الجزائر أعداد كافية من الأطباء (1.13 لكل 1000 شخص)، والممرضات (2.23 لكل 1000 شخص)، وأطباء الأسنان (0.31 لكل 1000 شخص). اقتصر الوصول إلى “مصادر المياه المحسّنة” على 92٪ من السكان في المناطق الحضرية و 80٪ من السكان في المناطق الريفية.

حوالي 99 ٪ من الجزائريين الذين يعيشون في المناطق الحضرية، ولكن 82 ٪ فقط من أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية، وكان الحصول على “الصرف الصحي المحسن”.

وفقًا للبنك الدولي، تحرز الجزائر تقدماً نحو هدفها المتمثل في “تخفيض عدد الأشخاص الذين يفتقرون إلى مياه الشرب المحسنة والصرف الصحي الأساسي في المناطق الريفية بحلول عام 2015 بمقدار النصف”.

ومع ذلك، لا يزال سوء الصرف الصحي والمياه غير النظيفة تسبب السل والتهاب الكبد والحصبة وحمى التيفوئيد والكوليرا والدوسنتاريا. يحصل الفقراء عمومًا في الريف على رعاية صحية مجانية.

إقرأ أيضا:الأماكن السياحية في الجزائر العاصمة

وسائل الموصلات

شبكة الطرق الجزائرية هي الأكثر كثافة في إفريقيا. يقدر طوله بنحو 180،000 كم من الطرق السريعة، مع أكثر من 3،756 مبنى ومعدل رصف بنسبة 85٪ حول الأراضي الريفية.

سيتم استكمال هذه الشبكة بطريق الشرق والغرب السريع، وهو مشروع رئيسي للبنية التحتية قيد الإنشاء حاليًا. إنه طريق سريع ثلاثي طوله 1216 كيلومتراً (756 ميل)، يربط مدينة عنابة في أقصى شرق بتلمسان في أقصى الغرب.

يتم التنقل في الجزائر ايضاً عبر الطريق السريع عبر الصحراء، والذي أصبح الآن مرصوف بالكامل. هذا الطريق مدعوم من قبل الحكومة الجزائرية لزيادة التجارة بين الدول الست عبر: الجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا وتشاد وتونس.

التعليم في الجزائر

التعليم في الجزائر

في الجزائر، حصل 6.6٪ فقط من السكان على تعليم عالٍ على المستوى الجامعي. الأمية مرتفعة، 32 ٪ من السكان، معظمهم من النساء والأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية.

التعليم الابتدائي والثانوي إلزامي ومجاني من سن 6 إلى 15 سنة.

هناك 8 جامعات في الجزائر تضم أكثر من 200000 طالب ويشكل اغلبهم طلاب من القرى والبلاد الريفية.

تضم الجامعات الجزائرية المتاحة للريف كلية الطب والعلوم والقانون والفنون الليبرالية.

تم تأسيس معظم المدارس والجامعات في القرى بعد استقلال البلاد.

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

السابق
طريقة عمل صوص الانشيلادا
التالي
نادي تورينو بدايته ونشأته وأبرز جوائزه

اترك تعليقاً