الجهاز التناسلي

أعراض تليف الرحم

الأورام الليفية الرحمية هي نمو غير سرطاني للرحم يظهر غالبًا أثناء سنوات الإنجاب. وتسمى أيضًا الورم العضلي الأملس، لا ترتبط الأورام الليفية الرحمية بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم ولا تتطور إلى سرطان.




تتراوح الأورام الليفية في الحجم من الشتلات التي لا يمكن اكتشافها من العين البشرية إلى الجماهير الضخمة التي يمكن أن تشوه وتوسع الرحم. يمكن أن يكون لديك ورم ليفي واحد أو عدة منها. في الحالات القصوى، يمكن للأورام الليفية المتعددة أن توسع الرحم بحيث تصل إلى القفص الصدري ويمكن أن تضيف وزناً.

أعراض تليف الرحم

الأعراض

العديد من النساء المصابات بأورام ليفية لا تظهر عليهن أيا من أعراض تليف الرحم. في النساء التي تظهر لها ذلك، يمكن أن تتأثر الأعراض بالموقع وحجم وعدد الأورام الليفية.

لدى النساء اللاتي لديهن أعراض، تشمل العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا للأورام الليفية الرحمية ما يلي:

  • نزيف الحيض الثقيل
  • فترات الحيض تستمر أكثر من أسبوع
  • ضغط الحوض أو الألم
  • كثرة التبول
  • صعوبة إفراغ المثانة
  • الإمساك
  • آلام الظهر أو الساق

نادرا يمكن أن يسبب الورم الليفي الألم الحاد عندما تنمو إمدادات الدم ويبدأ في الموت. يتم تصنيف الأورام الليفية بشكل عام حسب موقعها. الأورام الليفية داخل الفم تنمو داخل جدار الرحم العضلي. الأورام الليفية تحت المخاطية تنتفخ في تجويف الرحم.

إقرأ أيضا:أعراض التهاب البول

الأعراض

متى ترى الطبيب

راجع طبيبك إذا كان لديك:

  • ألم الحوض الذي لا يزول
  • دورة ثقيلة للغاية لفترات طويلة أو مؤلمة
  • اكتشاف أو نزيف بين الدورات
  • صعوبة في إفراغ المثانة الخاصة بك
  • انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء غير المبررة (فقر الدم)

ابحث عن رعاية طبية فورية إذا كنت تعاني من نزيف مهبلي حاد أو ألم حاد في الحوض يحدث فجأة.

متى ترى الطبيب

الأسباب

لا يعرف الأطباء سبب الأورام الليفية الرحمية، لكن الأبحاث والخبرة السريرية تشير إلى هذه العوامل:

التغيرات الوراثية: تحتوي العديد من الأورام الليفية على تغييرات في الجينات التي تختلف عن تلك الموجودة في خلايا العضلات الرحمية الطبيعية.

الهرمونات: يبدو أن هرمون الاستروجين والبروجستيرون، وهما هرمونان يحفزان تطور بطانة الرحم خلال كل دورة شهرية استعدادًا للحمل، يعززان نمو الأورام الليفية.

تحتوي الأورام الليفية على مستقبلات هرمون الاستروجين والبروجستيرون أكثر من خلايا عضلات الرحم الطبيعية. تميل الأورام الليفية إلى الانكماش بعد انقطاع الطمث بسبب انخفاض إنتاج الهرمونات.

إقرأ أيضا:أفضل طرق علاج البواسير

عوامل النمو الأخرى: المواد التي تساعد الجسم على الحفاظ على الأنسجة، مثل عامل النمو الشبيه بالأنسولين قد تؤثر على نمو الورم الليفي.

الأسباب

يعتقد الأطباء أن الأورام الليفية الرحمية تتطور من خلية جذعية في الأنسجة العضلية الملساء للرحم (عضل الرحم). تقسم الخلية المفردة مرارًا وتكرارًا، مما يخلق في نهاية المطاف كتلة صلبة من المطاط متميزة عن الأنسجة القريبة.

تختلف أنماط نمو الأورام الليفية الرحمية – فقد تنمو ببطء أو بسرعة أو قد تظل بنفس الحجم. بعض الأورام الليفية تمر طفرات النمو وبعضها قد يتقلص من تلقاء نفسها.

العديد من الأورام الليفية التي كانت موجودة أثناء الحمل تقلص أو تختفي بعد الحمل، حيث يعود الرحم إلى الحجم الطبيعي.

عوامل الخطر

هناك القليل من عوامل الخطر المعروفة للأورام الليفية الرحمية، بخلاف كونها امرأة في سن الإنجاب. العوامل التي يمكن أن يكون لها تأثير على تطور الورم الليفي تشمل:

سباق: النساء السود هن أكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية أكثر من النساء من المجموعات العرقية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك ، تعاني النساء السود من الأورام الليفية في سن أصغر ، ومن المحتمل أيضًا أن يصبن بأورام ليفية أكثر أو أكبر ، إلى جانب أعراض أكثر حدة.

إقرأ أيضا:علاج نزول الرحم في البيت

الوراثة: إذا كانت أمك أو أختك مصابة بأورام ليفية ، فأنت في خطر متزايد للإصابة بها.

عوامل اخرى: بداية الحيض في سن مبكرة بدانة أو نقص فيتامين د. اتباع نظام غذائي أعلى في اللحوم الحمراء وانخفاض في الخضروات والفواكه ومنتجات الألبان الخضراء وشرب الكحول بما في ذلك البيرة يزيد من خطر إصابتك بالأورام الليفية.

عوامل الخطر

مضاعفات

على الرغم من أن الأورام الليفية الرحمية عادة لا تكون خطرة، فإنها يمكن أن تسبب الانزعاج وقد تؤدي إلى مضاعفات مثل انخفاض خلايا الدم الحمراء (فقر الدم) الذي يسبب التعب من فقدان الدم الشديد. نادرا ما تكون هناك حاجة لنقل الدم بسبب فقدان الدم.

الحمل والأورام الليفية

الأورام الليفية عادة لا تتداخل مع الحمل. ومع ذلك فمن المحتمل أن الأورام الليفية – وخاصة الأورام الليفية تحت المخاطية – يمكن أن تسبب العقم أو فقدان الحمل.

قد تزيد الأورام الليفية أيضًا من خطر حدوث بعض مضاعفات الحمل، مثل انقطاع المشيمة وتقييد نمو الجنين والولادة قبل الأوان.

الوقاية

على الرغم من أن الباحثين يواصلون دراسة أسباب أورام الورم الليفي، إلا أن هناك القليل من الأدلة العلمية المتاحة حول كيفية الوقاية منها. قد لا يكون منع الأورام الليفية الرحمية ممكنًا، لكن نسبة صغيرة فقط من هذه الأورام تتطلب العلاج.

ولكن من خلال اتخاذ خيارات نمط حياة صحي، مثل الحفاظ على وزن طبيعي وتناول الفواكه والخضروات قد تتمكن من تقليل خطر الإصابة بالورم الليفي.

الوقاية

المراجع:

مصدر

السابق
عدد سكان دولة تركيا معلومات متنوّعة عن السّكّان في تركيا
التالي
فوائد خل البلسمك مع زيت الزيتون

اترك تعليقاً