التأريخ الإسلامي

أسباب سقوط الدولة الرستمية

الدولة الرستمية ظهرت فى بلاد المغرب لفترة من الزمن ويقدم لك “بحر المعرفة” معلومات عنها .

أسباب سقوط الدولة الرستمية

تعرف على الدولة الرستمية

قامت الدولة الرستمية فى بلاد المغرب الأوسط وهى الجزائر حاليا وتعد الدولة الرستمية من فروع الخوارج الذين خرجوا على الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه بعد قصة التحكيم الشهيرة .

حكم الرستميون بلاد المغرب الأوسط خلال الفترة من 776-909 م والمقر الرئيسى لهم كان فى مدينة تيارت الموجودة بالجزائر ومن أشهر مدن الدولة الرستمية أيضا مدينة وهران , شلف والمدينة الخضراء .

والرستمية تنتمى لمذهب قريب للمذهب الشيعى فهم ينتمون إلى مذهب الإباض الذى سمى بهذا الإسم لنسبته إلى ” عبدالله بن إباض التميمى ” والإباضية فرع من فروح الخوارج على الرغم أنهم يدعون عدم نسبتهم للخوارج وأنتشر هذا المذهب بين قبائل البربر فى أفريقيا وهذا المذهب يتفق مع أهل السنة فى الكثير ولكن يختلفون فى أشياء أيضا فهم يعترفون بالقرآن والحديث أنهما أساس العلوم ويقولون بالرأى ولكنهم لا يجبون عثمان بن عفان رضى الله عنه ويعتبرونه من اهل البدع وهم لا يلعنوا الإمام على ولكنهم أنكروا حكمه .

مؤسس الدولة الرستمية

إقرأ أيضا:غزوة بدر – الفوائد والدروس المستفادة من أول معركة للمسلمين

مؤسس الدولة الرستمية هو الإمام عبدالرحمن بن رستم الذى ولد فى العراق بالعقد الأول للقرن الثانى من الهجرة ويرجع نسبة الأصلى إلى ملوك الفرس ويعتقد البعض أن نسبة للزارقة وهم حكام الأندلس قبل دخولها الإسلام .

حيث ذهب والديه إلى الحجاز لأداء فريضة الحج ولكن توفى والده وتزوجت أمه من رجل مغربى وأخذها وابنها إلى مدينة القيروان فنشأ عبدالرحمن بها وتأثر بالدعوة الإباضية فى ذلك الوقت وسافر بعد ذلك إلى المشرق لتعلم مذهب الإباضة على يد إمام المذهب فى ذلك الوقت وهو الإمام أبى عبيدة ثم عام إلى المغرب مرة أخرى هو وأصحابه وأقام الدولة الرستمية .

خصائص الدولة الرستمية

– حاكم الدولة الرستمية يلقب بالإمام لأنه يؤم الناس فى الصلاة ويقوم بالشئون العامة فى الدولة وفقا لقواعد الإسلام .

– حكام الرستمية اشتهروا بالزهد فى ذلك الوقت تشبها بالخلفاء الراشدين .

– حدث إزدهار فى عدة مجالات فى الدولة مثل التجارة والزراعة خاصة فى عاصمة الدولة لأنها كانت مركزا لإلتقاء القوافل التجارية إلى جانب إهتمام سكانها بتربية الماشية وصناعة الفخار والدباغة وصناعة الزجاج وغيرها من الصناعات .

– الدولة الرستمية شجعت حركة الثقافة فكانت المساجد فى ذلك الوقت مكان لتلقى العلم وتدرس بها علوم البلاغة , الفقه , النحو والتفسير .

إقرأ أيضا:أسباب سقوط دولة الموحدين

– حركة العمران إزدهرت فى هذه الأوقات فعمل السكان على بناء المساجد والقصور والأسواق .

– جمعت الدولة الرستمية بين الحضارة الفارسية والبيزنطية .

أسباب سقوط الدولة الرستمية

– عزيزى القارئ الصراعات الدائمة فى الدولة الرستمية تعتبر من أهم أسباب سقوطها حيث زادت النزاعات فى أخر عهدها وانتشرت الفتن بين أسرة الإمامة التى تحكم الدولة مما أدى لإضعاف الدولة بشكل كبير وإنهيارها .

إقرأ أيضا:غزوة تبوك

– زيادة نفوذ الفاطميين واشتدت الدعوة لها .

– علاقات سيئة مع حكام الخلافة العباسية فى ذلك الوقت أدى لإضعافها .

– ثورة النكار وهى ثورة لفئة من الرستميين أعترضوا على إمامة ” عبدالوهاب بن عبدالرحمن الرستمى ” فأدى ذلك إلى زيادة الإضطرابات الداخلية بالدولة وبالطبع إضعافها .

– الإنشغال بالصراعات الداخلية وعدم العمل على تكوين حيش قوى بالإضافة إلى ضعف كبير أصاب الأجهزة الحاكمة بالدولة الرستمية .

– ضعف الأئمة وظهور الدعوة الشيعية .

– سقطت الدولة على يد الفاطميين بقيادة ” أبى عبدالله الشيعى ” فى عام 909 م .

 المراجع

المصدر:من هنا

السابق
المدن السياحية في بريطانيا ذات طابع سياحي واحد أم متنوع
التالي
لمحة تاريخية عن أفيون قرة حصار تركيا

اترك تعليقاً