أحاديث

أحاديث عن قطع الرحم




قطع الرحم من الأمور التي شدّد عليها الإسلام وحذّر من الوقوع فيها؛ لما لها من الأثر السلبي في حياة الناس والمجتمع، وهي من الذنوب العظيمة التي يحاسب فاعلها عليها في الدنيا قبل الآخرة، وقد تضمنت السنة النبوية عدة أحاديث عن قطع الرحم وعاقبته.

أحاديث عن قطع الرحم

أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رَجُلٌ، فقال: يا رسولَ اللهِ، إنَّ لي قَرابةً أصِلُهم ويَقطَعوني، وأحلُمُ عنهم ويَجهَلون علَيَّ، وأُحسِنُ إليهم ويُسيئون إليَّ. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنْ كان كما تَقولُ؛ لكأنَّما تُسِفُّهم المَلَّ، ولا يَزالُ معكَ مِن اللهِ ظَهيرٌ عليهم مادمتَ على ذلك.

إنَّ الرَّحمةَ شَجنةٌ آخذةٌ بحُجزةِ الرَّحمنِ، تَصلُ من وصلَها، وتقطعُ من قطعَها . الرَّحمُ شَجنةُ الرَّحمنِ، أصلُها في البيتِ العتيقِ، فإذا كانَ يومُ القيامةِ ذَهبَت حتَّى تناولَ بحُجزةِ الرَّحمنِ، فتقولُ: هذا مَقامُ العائذِ بِكَ . فيقولُ: مِمَّاذا ؟ وَهوَ أعلَمُ . فتقولُ: منَ القَطيعةِ . إنَّ الرَّحمَ شَجنةٌ آخذةٌ بحجزةِ الرَّحمنِ، تصلُ من وصلَها، وتقطعُ من قَطعَها.

قالَ اللَّهُ: أَنا الرَّحمنُ وَهيَ الرَّحمُ، شَقَقتُ لَها اسمًا منَ اسمي، من وصلَها وصلتُهُ، ومن قطعَها بتتُّهُ.

ليس شيءٌ أُطِيعَ اللهُ تعالى فيه أعجلَ ثوابًا من صلَةِ الرحِمِ، وليس شيءٌ أعجلَ عقابًا من البغْيِ وقطيعةِ الرحم ، واليمينِ الفاجرةِ تدعُ الديارَ بلاقِعَ.

إقرأ أيضا:أحاديث ماء زمزم

أَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ إيمانٌ بالله ، ثم صِلَةُ الرَّحِمِ ، ثم الأمرُ بالمعروفِ و النَّهيُ عن المنكرِ . و أبغضُ الأعمالِ إلى اللهِ الإشراكُ باللهِ ثم قطيعةُ الرَّحِمِ.

لَا يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ.

إنَّ اللَّهَ خَلَقَ الخَلْقَ، حتَّى إذا فَرَغَ مِن خَلْقِهِ، قالتِ الرَّحِمُ: هذا مَقامُ العائِذِ بكَ مِنَ القَطِيعَةِ، قالَ: نَعَمْ، أما تَرْضَيْنَ أنْ أصِلَ مَن وصَلَكِ، وأَقْطَعَ مَن قَطَعَكِ؟ قالَتْ: بَلَى يا رَبِّ، قالَ: فَهو لَكِ قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: فاقْرَؤُوا إنْ شِئْتُمْ: {فَهلْ عَسَيْتُمْ إنْ تَوَلَّيْتُمْ أنْ تُفْسِدُوا في الأرْضِ وتُقَطِّعُوا أرْحامَكُمْ}.

ما من ذنبٍ أجدرُ أن يُعجِّلَ اللهُ تعالى لصاحبِه العقوبةَ في الدنيا، مع ما يَدِّخِرُه له في الآخرةِ من قطيعةِ الرَّحِمِ ، والخيانةِ، والكذبِ، وإنَّ أَعجلَ الطاعةِ ثوابًا لصلَةُ الرَّحِمِ، حتى إنَّ أهلَ البيتِ ليكونوا فجَرةً، فتنمو أموالُهم، ويكثُرُ عددُهم، إذا تواصَلوا.

بينا نحن عند رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذ جاءه رجلٌ من بني سَلمةَ، فقال: يا رسولَ اللهِ، هل بَقِيَ مِن بِرِّ أَبَويَّ شيءٌ أَبَرُّهما به بعد موتِهما؟ قال: نعم، الصَّلاةُ عليهما، والاستغفارُ لهما، وإنفاذُ عَهدِهما من بعدِهما، وصِلةُ الرَّحِمِ التي لا تُوصَلُ إلَّا بهما، وإكرامُ صديقِهما.

صنائعُ المعروفِ تقي مصارعَ السُّوءِ وصدقةُ السِّرِّ تُطفئُ غضبَ الرَّبِّ وصلةُ الرَّحمِ تزيدُ في العمرِ.

إقرأ أيضا:حديث فليتقين أحدكم النار ولو بشق تمرة

إنَّ الصَّدقةَ على المسْكينِ صدقةٌ وعلى ذي الرَّحمِ اثنتانِ صدَقةٌ وصِلةٌ.

إنَّ رَجُلًا قالَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أخْبِرْنِي بعَمَلٍ يُدْخِلُنِي الجَنَّةَ، قالَ: ما له ما له. وقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أرَبٌ ما له، تَعْبُدُ اللَّهَ ولَا تُشْرِكُ به شيئًا، وتُقِيمُ الصَّلَاةَ، وتُؤْتي الزَّكَاةَ، وتَصِلُ الرَّحِمَ.

عن أبي ذر الغفاري أنّه قال: أوصاني خليلي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بخِصالِ الخيرِ أوصاني أن لا أنظُرَ إلى من هو فوقي وأن أنظُرَ إلى من هو من دوني وأوصاني بحبِّ المساكينِ والدُّنوِّ منهم وأوصاني أن أصِلَ رحِمي وإن أدبرت وأوصاني أن لا أخافَ في اللهِ لومةَ لائمٍ وأوصاني أن أقولَ الحقَّ وإن كان مُرًّا وأوصاني أن أُكثِرَ من لا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللهِ فإنَّها كنزٌ من كنوزِ الجنَّةِ.

الرَّحِمُ معلَّقةٌ بالعرشِ وليس الواصلُ بالمكافئِ ولكنَّ الواصلَ الَّذي إذا انقطَعت رحِمُه وصَلها.

كانَ ابنُ مسعودٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ جالسًا بعدَ الصُّبحِ في حلقةٍ فقالَ أنشدُ اللَّهَ قاطعَ رحمٍ لما قامَ عَنْا فإنَّا نريدُ أن ندعوَ ربَّنا وإنَّ أبوابَ السَّماءِ مُرتَجةٌ مغلَّقةٌ دونَ قاطعِ رحمٍ.

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

إقرأ أيضا:حديث شريف عن العمل

المراجع

السابق
ما هو سبب وفاة ابنة جومانا مراد وكم عمرها وتاريخ وفاتها
التالي
أفكار لنشر السعادة

اترك تعليقاً