أحاديث

أحاديث عن فضل القران

القرآن الكريم هو الكتاب الذي أنزله الله -سبحانه وتعالى على محمد -صلى الله عليه وسلم هداية ورحمة للناس جميعًا، وهو كتاب الله الخالد، وحجته البالغة، وهو باقٍ إلى أن تفنى الحياة على الأرض، وفيه أنزل الله -عز وجل شريعته وحكمه التام الكامل؛ وتزخر السنة النبوية بعدة أحاديث عن فضل القران الكريم.




أحاديث عن فضل القران

فضل القرآن

مَنْ أوتيَ القرآنَ فرأى أن أحدًا أوتيَ من الدُّنيا أفضلَ مما أُوتيَ فقد صغَّر عظيمًا وعظَّم صغيرًا.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: تعلَّموا القرآنَ، واقرءُوه ، فإنَّ مثلَ القرآنِ لمن تعلَّمه، فقرأه وقام به، كمثلِ جرابٍ مَحشُوٍّ مسكًا، يفوحُ ريحُه في كلِّ مكانٍ، ومثلُ من تعلَّمَه، فيرقدُ، وهو في جوفِه، كمثلِ جرابٍ وُكِئَ على مِسكٍ.

مَثَلُ الذي يَقْرَأُ القُرْآنَ، وهو حافِظٌ له مع السَّفَرَةِ الكِرامِ البَرَرَةِ، ومَثَلُ الذي يَقْرَأُ، وهو يَتَعاهَدُهُ، وهو عليه شَدِيدٌ فَلَهُ أجْرانِ.

لا حَسَدَ إلَّا في اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ القُرْآنَ، فَهو يَتْلُوهُ آناءَ اللَّيْلِ، وآناءَ النَّهارِ، فَسَمِعَهُ جارٌ له، فقالَ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ، ورَجُلٌ آتاهُ اللَّهُ مالًا فَهو يُهْلِكُهُ في الحَقِّ، فقالَ رَجُلٌ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن كسر الخواطر

خيرُكم من تعلَّم القرآنَ وعلَّمه.

من قرأ القُرآنَ وعَمِل بما فيه أُلبِسَ والداه تاجًا يومَ القيامةِ ضَوءُه أحسَنُ من ضوءِ الشَّمسِ في بُيوتِ الدُّنيا، لو كانت فيكم فما ظنُّكم بالذي عَمِلَ بهذا

مَثَلُ المُؤمِنِ الَّذي يقرَأُ القُرْآنَ كمَثَلِ الأُتْرُجَّةِ: طَعْمُها طيِّبٌ، ورِيحُها طيِّبٌ، ومَثَلُ المُؤمِنِ الَّذي لا يقرَأُ القُرْآنَ مَثَلُ التَّمرَةِ: طَعْمُها طيِّبٌ، ولا رِيحَ لها، ومَثَلُ الفاجرِ الَّذي يقرَأُ القُرْآنَ كمَثَلِ الرَّيحانةِ، رِيحُها طيِّبٌ، لا طَعْمَ لها، ومَثَلُ الفاجرِ الَّذي لا يقرَأُ القُرْآنَ كمَثَلِ الحَنْظَلةِ طَعْمُها مُرٌّ، ولا رِيحَ لها، ومَثَلُ الجَليسِ الصَّالحِ كمَثَلِ صاحبِ المِسْكِ، إنْ لم يُصِبْكَ منه شيءٌ أصابك رِيحُه، ومَثَلُ الجَليسِ السَّوءِ كمَثَلِ الكِيرِ، إنْ لم يُصِبْكَ مِن شُرورِه أصابكَ مِن دُخَانِه.

أحاديث عن فضل القران

كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَجْمَعُ بيْنَ رَجُلَيْنِ مِن قَتْلَى أُحُدٍ، ثُمَّ يقولُ: أيُّهُمْ أكْثَرُ أخْذًا لِلْقُرْآنِ؟ فَإِذَا أُشِيرَ له إلى أحَدِهِمَا، قَدَّمَهُ في اللَّحْدِ، فَقالَ: أنَا شَهِيدٌ علَى هَؤُلَاءِ يَومَ القِيَامَةِ فأمَرَ بدَفْنِهِمْ بدِمَائِهِمْ، ولَمْ يُغَسِّلْهُمْ.

يقالُ لصَاحِبِ القرآنِ اقرَأْ وارتَقِ ورتِّلْ كما كنتَ ترتِّلُ في الدُّنيا فإنَّ منزلَك عندَ آخِرِ آيةٍ تقرؤُها.

تعلَّموا كتابَ اللهِ، وتعاهدوهُ، واقتنوهُ، وتغنَّوْا به، فوالذي نفسي بيدهِ، لهو أشدُّ تفلُّتًا من المَخاضِ في العُقُلِ.

إنَّ للهِ أهلين من النَّاسِ. قالوا : يا رسولَ اللهِ من هم؟ قال : هم أهلُ القرآنِ، أهلُ اللهِ وخاصَّتُه.

إقرأ أيضا:أحاديث عن طلب العلم

من قرأ القرآنَ فليسألِ اللهَ به فإنَّه سيجيءُ أقوامٌ يقرؤُون القرآنَ يسألون به النَّاسَ.

من قرأ حرفًا من كتابِ اللهِ فله به حسنةٌ والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقولُ { ألم } حرفٌ ولكن ألفٌ حرفٌ ولامٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ.

إنَّ مِن إجلالِ اللهِ إكرامَ ذي الشَّيبةِ المُسلِمِ، وحاملِ القُرآنِ غيرِ الغالي فيه والجافي عنه، وإكرامَ ذي السُّلطانِ المُقسِطِ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن الظلم

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع

السابق
أقراص سياليس Cialis لعلاج تضخم البروستاتا عند الرجال
التالي
قصة حياة الامير تادرس الشطبى تعرف على نشأته ومعجزاته وقصة استشهاده

اترك تعليقاً