أحاديث

أحاديث عن عيد الأضحى

يُعد عيد الأضحى أحد عيدي الإسلام، ويأتي أول أيام عيد الأضحى بعد وقفة عرفة؛ أي في العاشر من أيام ذي الحجة، وفي هذه الأيام يؤدي المسلمون مناسك الحج التي تنتهي في اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، ويُعتبر عيد الأضحى ذكرى لقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل تلبية لأمر الله سبحانه وتعالى، وتشتمل السنة النبوية على عدة أحاديث عن عيد الأضحى المبارك.




أحاديث عن عيد الأضحى

أحاديث عن عيد الأضحى

إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ . قالَ عيسى قالَ ثَورٌ وَهوَ اليومُ الثَّاني وقالَ وقُرِّبَ لِرَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بدَناتٌ خَمسٌ أو سِتٌّ فطفقنَ يزدَلِفنَ إليهِ بأيَّتِهِنَّ يبدَأُ فلمَّا وجبَت جُنوبُها قالَ فتَكَلَّمَ بِكَلمةٍ خفيَّةٍ لم أفْهَمها فقلتُ ما قالَ قالَ مَن شاءَ اقتَطَعَ.

عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَقَالَ مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ.

رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ يومَ عيدِ الأضحَى يخطبُ على بعيرِهِ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن الخصام في رمضان

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: صلَّيتُ مع رسولِ اللهِ عيدَ الأضحَى، فلمَّا انصرف أتى بكبشٍ فذبَحهُ، فقال: بسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ، اللَّهمَّ هذا عنِّي وعمَّن لم يُضحِّ مِن أُمَّتي.

إنَّ أيَّامَ الأضحى وأيَّامَ التَّشريقِ ، ويومَ عرفةَ عيدِ أَهْلِ الإسلامِ ، أيَّامُ أَكْلٍ وشربٍ.

عَن عائشةَ أنَّ أبا بَكرٍ دخلَ عليْها وعندَها جاريتانِ في أيَّامِ منًى – فى عيدِ الأَضحَى – تُغنِّيانِ والنَّبِيُّ متَغَشٍّ بثوبِهِ فانتَهرَهما أبو بكرٍ فَكشفَ النَّبِيُّ عن وجهِهِ . و قال: دَعهُما يا أبا بَكرٍ فإنَّها أيَّامُ عيدٍ.

 عيد الأضحى

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: إنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُصَلِّي في الأضْحَى والفِطْرِ، ثُمَّ يَخْطُبُ بَعْدَ الصَّلَاةِ.

العَشرُ عَشرُ الأَضحَى والوِترُ يومُ عرفةَ والشَّفعُ يومُ النَّحرِ.

إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كَبرَ في العيدَينِ الأضحَى والفِطرِ ثِنتَي عَشرةَ تَكْبيرةً : في الأولى سبعًا ، وفي الأخيرَةِ خَمسًا سوى تَكْبيرةِ الصَّلاةِ.

ما عَمِلَ آدَمِيٌّ من عملٍ يومَ النَّحْرِ أَحَبَّ إلى اللهِ من إهراقِ الدَّمِ إنه لَيَأْتِي يومَ القيامةِ بقُرونِها وأشعارِها وأظلافِها وإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ من اللهِ بمكانٍ قبلَ أن يقعَ من الأرضِ فطِيبُوا بها نَفْسًا.

إقرأ أيضا:أحاديث عن الكسل

عن أبي عبيدٍ قال : شهدتُ العيدَ مع عثمانَ وعليٍّ فكانا يُصلِّيانِ تينكَ الركعتيْنِ ثم ينصرفانِ فيخطبانِ الناسَ ، فسمعتُهما يقولانِ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ نهى عن صومِ ذيْنِ اليوميْنِ يومِ الفطرِ ويومِ الأضحى.

عن أبي عطية ومسروق: دَخَلْنا على عائشةَ في اليومِ الذي يشكُ فيهِ الأضحَى ، فقالتْ : خُوضِي لابنِي سَوِيقًا وحَلِّيهِ ، فَلَوْلا أَنِّي صائِمَةٌ لَذُقْتُهُ . فقيلَ لها : يا أُمَّ المؤمنينَ ، إنَّ الناسَ يرونَ أنَّ اليومَ يومُ الأضحَى ! فقالتْ : إِنَّما يومُ الأضحَى يومَ يُضحِي الإمامُ وجماعةُ الناسِ.

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: شَهِدْتَ مع رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ العِيدَ، أضْحًى أوْ فِطْرًا؟ قَالَ: نَعَمْ، ولَوْلَا مَكَانِي منه ما شَهِدْتُهُ – يَعْنِي مِن صِغَرِهِ – قَالَ: خَرَجَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَصَلَّى ثُمَّ خَطَبَ، ولَمْ يَذْكُرْ أذَانًا ولَا إقَامَةً، ثُمَّ أتَى النِّسَاءَ فَوَعَظَهُنَّ وذَكَّرَهُنَّ وأَمَرَهُنَّ بالصَّدَقَةِ، فَرَأَيْتُهُنَّ يَهْوِينَ إلى آذَانِهِنَّ وحُلُوقِهِنَّ، يَدْفَعْنَ إلى بلَالٍ، ثُمَّ ارْتَفَعَ هو وبِلَالٌ إلى بَيْتِهِ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن طيبة القلب

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع

السابق
أحاديث عن فضل الصدقة
التالي
علاج حساسية الكلور تعرف علي طريقة منع ظهور اعراض حساسية الكلور

اترك تعليقاً