أحاديث

أحاديث عن جزاء المحسنين

إن الإنسان لا يبلغ درجة ومنزلة الإحسان إلا بعد أن يسلك درب العزة والكرامة في صفوف الإسلام، ثم يتدرج بعد ذلك ويطمئن بالإيمان فيبذل الروح والمهج، حتى يصل إلى الدرجة التي يشعر فيها أنه مع الله، وأن الله معه، وأن الله مُطّلع عليه، وقد وردت عدة أحاديث عن جزاء المحسنين في كتب السنة الصحيحة.




أحاديث عن جزاء المحسنين

أحاديث عن جزاء المحسنين

جَاءَتْنِي مِسْكِينَةٌ تَحْمِلُ ابْنَتَيْنِ لَهَا، فأطْعَمْتُهَا ثَلَاثَ تَمَرَاتٍ، فأعْطَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ منهما تَمْرَةً، وَرَفَعَتْ إلى فِيهَا تَمْرَةً لِتَأْكُلَهَا، فَاسْتَطْعَمَتْهَا ابْنَتَاهَا، فَشَقَّتِ التَّمْرَةَ، الَّتي كَانَتْ تُرِيدُ أَنْ تَأْكُلَهَا بيْنَهُمَا، فأعْجَبَنِي شَأْنُهَا، فَذَكَرْتُ الذي صَنَعَتْ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقالَ: إنَّ اللَّهَ قدْ أَوْجَبَ لَهَا بهَا الجَنَّةَ، أَوْ أَعْتَقَهَا بهَا مِنَ النَّارِ.

إذا حكمتُم فاعدِلوا ، وإذا قتلتُم فأَحسِنوا ، فإنَّ اللهَ مُحسنٌ يحبُّ المحسِنين.

جاءَ جِبريلُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقال: يا مُحمَّدُ ما الإسْلامُ؟ فقال: تَعبُدُ اللهَ لا تُشرِكُ به شَيئًا، وتُقيمُ الصَّلاةَ، وتُؤْتي الزَّكاةَ، وتَصومُ رَمَضانَ، وتَحُجُّ البَيتَ، قال: فإذا فَعَلتُ ذلك فأنا مُسلِمٌ؟ قال: نَعَمْ، قال: صَدَقتَ، قال: فما الإحْسانُ؟ قال: تَخشَى اللهَ تَعالى كأنَّك تَراه، فإنْ لا تَكُ تَراه، فإنَّه يَراكَ، قال: فإذا فَعَلتُ ذلك فأنا مُحسِنٌ؟ قال: نَعَمْ، قال: صَدَقتَ. قال: فما الإيمانُ؟ قال: تُؤمِنُ باللهِ، وملائكتِه، وكُتُبِه، ورُسُلِه، والبَعثِ من بعدِ المَوتِ، والجَنَّةِ، والنَّارِ، والقَدَرِ كُلِّه، قال: فإذا فَعَلتُ ذلك فأنا مُؤمِنٌ؟ قال: نَعَمْ. قال: صَدَقتَ.

إقرأ أيضا:حديث من ترك شيئا لله

إنَّ اللهَ محسنٌ يُحبُّ الإحسانَ ، فإذا قتلتُم فأحْسِنوا القتْلةَ ، و إذا ذبحتُم فأحْسِنوا الذبْحَ ، و لْيُحدَّ أحدُكم شفرتَه ، ثم لِيُرحْ ذبيحتَه.

بَيْنا رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوْتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، فَتَنَحَّى ذلكَ السَّحابُ، فأفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ، فإذا شَرْجَةٌ مِن تِلكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذلكَ الماءَ كُلَّهُ، فَتَتَبَّعَ الماءَ، فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ ما اسْمُكَ؟ قالَ: فُلانٌ، لِلاِسْمِ الذي سَمِعَ في السَّحابَةِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟ فقالَ: إنِّي سَمِعْتُ صَوْتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ، فَما تَصْنَعُ فيها؟ قالَ: أمَّا إذْ قُلْتَ هذا، فإنِّي أنْظُرُ إلى ما يَخْرُجُ مِنْها، فأتَصَدَّقُ بثُلُثِهِ، وآكُلُ أنا وعِيالِي ثُلُثًا، وأَرُدُّ فيها ثُلُثَهُ.

بينما رجُلٌ يمشي بطريقٍ وجَد غُصْنَ شوكٍ على الطَّريقِ فأخَّره فشكَر اللهُ له فغفَر له.

سبعةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ تعالى في ظِلِّهِ يومَ لا ظِلَّ إلا ظِلُّهُ: إمامٌ عدلٌ، وشابٌّ نشأَ في عبادةِ اللهِ، ورجلٌ قلبُهُ مُعَلَّقٌ في المساجدِ، ورجلانِ تحابَّا في اللهِ، اجتمعا عليهِ وتفرَّقا عليهِ، ورجلٌ دعَتْهُ امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ، فقال: إني أخافُ اللهَ، ورجلٌ تصدَّقَ بصدقةٍ، فأخفاها حتى لا تعلمَ شمالُهُ ما تُنْفِقْ يمينُهُ، ورجلٌ ذَكَرَ اللهَ خاليًا ففاضتْ عيناهُ.

إقرأ أيضا:أحاديث عن بلاد الشام

لن يُدْخِلَ أحدًا عملُه الجنةَ ، ولا أنا ، إلَّا أنْ يتغمدَنيَ اللهُ بفضْلِ رحمتِهِ ، فسدِّدوا وقارِبوا ، ولا يتمنى أحدُكم الموتَ ، وإما مُحْسِنٌ فلَعَلَّهُ أنْ يزدادَ خيرًا ، وإما مُسِيءٌ ، فلَعَلَّهُ أنْ يَسْتَعْتِبَ.

جاءَ رجلٌ إلى نبيِّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا نبيَّ اللَّهِ دلَّني على عملٍ إذا عملتُه دخلتُ الجنَّةَ ولا تُكثِر عليَّ قال لا تغضبْ وأتاهُ رجلٌ آخرُ فقال يا نبيَّ اللَّهِ دلَّني على عملٍ إذا عملتُه دخلتُ الجنَّةَ قال كن محسِنًا فقال كيفَ أعلمُ أنِّي محسنٌ قال سل جيرانَك فإن قالوا إنَّكَ محسنٌ فإنَّكَ محسنٌ وإن قالوا إنَّكَ مسيءٌ فإنَّكَ مسيءٌ.

آيات عن جزاء الْمُحْسِنِينَ

جزاء المحسنين

  • وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ﴿البقرة – 58﴾
  • فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴿البقرة – 85﴾
  • فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ ﴿البقرة -191﴾
  • وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿البقرة – 195﴾
  • وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ ﴿البقرة – 236﴾
  • وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿آل عمران – 134﴾
  • فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿المائدة – 13﴾
  • ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿المائدة – 93﴾
  • وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿الأنعام – 84﴾
  • إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿الأعراف – 56﴾
  • لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ ﴿يونس 26﴾
  • هَلْ جَزَاءُ الْأِحْسَانِ إِلَّا الْأِحْسَانُ ﴿الرحمن – 60﴾

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

إقرأ أيضا:أحاديث عن قيام الساعة

المراجع

السابق
حبوب مينالاكس لعلاج الإمساك
التالي
تعريف علم الاحصاء

اترك تعليقاً