أحاديث

أحاديث عن جزاء العاملين

لا شك أن اهتمام الإسلام بالعمل مرده إلى فوائده الجمة، ولكونه سببًا في تحصيل الغايات وإدراك المقاصد، فبدونه لا يتصور الإنسان استمرار الحياة على هذه الأرض؛ ولذلك اشتملت السنة النبوية على عدة أحاديث عن جزاء العاملين وفضل العمل؛ فهو ضمان ديمومة الحياة والإنتاج.




أحاديث عن جزاء العاملين

أحاديث عن جزاء العاملين

مرَّ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجلٌ فرأَى أصحابَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من جلَدِه ونشاطِه فقالوا يا رسولَ اللهِ لو كان هذا في سبيلِ اللهِ فقال رسولُ اللهِ: إنْ كان خرجَ يَسعَى على ولَدِهِ صِغارًا فهوَ في سبيلِ اللهِ، وإنْ كان خرجَ يَسعَى على أبويْنِ شيْخيْنِ كبيريْنِ، فهوَ في سبيلِ اللهِ، وإنْ كان خرجَ يَسعَى على نفسِهِ يَعِفُّها فهوَ في سبيلِ اللهِ، وإنْ كان خرجَ يسعَى رِياءً ومُفاخَرةً فهوَ في سبيلِ الشيْطانِ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ما مِن مُسلِمٍ يَغرِسُ غَرسًا، أو يَزرَعُ زَرعًا، فيأكُلُ منه دابَّةٌ أو إنسانٌ؛ إلَّا كان له به صدَقةٌ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لَأَنْ يَحْتَطِبَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً علَى ظَهْرِهِ، خَيْرٌ له مِن أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا فيُعْطِيَهُ أَوْ يَمْنَعَهُ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ أطيبَ ما أَكَلتُمْ من كسبِكُم، وإنَّ أولادَكُم من كسبِكُم.

إقرأ أيضا:أحاديث عن اليتامى

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: مَنْ باتَ كالًّا مِنْ عملِهِ باتَ مغفورًا لَهُ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اللهمَ باركْ لأمتي في بكورِها. قال: وكان إذا بعث سريةً أو جيشًا، بعثهم أولَ النهارِ. وكان صخرُ رجلًا تاجرًا. وكان إذا بعث تجارةً بعثهم أولَ النهارِ، فأثرى وكثر مالُه.

جزاء العاملين

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أَعْطُوا العامِلَ من عَمَلِهِ فإنَّ عامِلَ اللهِ لا يَخِيبُ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ داوُدَ النبيَّ عليه السَّلامُ، كانَ لا يَأْكُلُ إلَّا مِن عَمَلِ يَدِهِ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ما بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إلَّا رَعَى الغَنَمَ، فقالَ أصْحابُهُ: وأَنْتَ؟ فقالَ: نَعَمْ، كُنْتُ أرْعاها علَى قَرارِيطَ لأهْلِ مَكَّةَ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ قالوا: فإنْ لَمْ يَجِدْ؟ قالَ: فَيَعْمَلُ بيَدَيْهِ فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ ويَتَصَدَّقُ قالوا: فإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ أوْ لَمْ يَفْعَلْ؟ قالَ: فيُعِينُ ذا الحاجَةِ المَلْهُوفَ قالوا: فإنْ لَمْ يَفْعَلْ؟ قالَ: فَيَأْمُرُ بالخَيْرِ أوْ قالَ: بالمَعروفِ قالَ: فإنْ لَمْ يَفْعَلْ؟ قالَ: فيُمْسِكُ عَنِ الشَّرِّ فإنَّه له صَدَقَةٌ.

إقرأ أيضا:حديث عن العلم

عن عمران بن الحصين قُلتُ يا رَسولَ اللَّهِ، فِيما يَعْمَلُ العَامِلُونَ؟ قالَ: كُلٌّ مُيَسَّرٌ لِما خُلِقَ له.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: خيرُ الكسبِ كسبُ العاملِ إذا نصَح.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إِنَّ لِكُلِّ عملٍ شِرَّةً، ولِكُلِّ شِرَّةٍ فترةٌ، فمنْ كان فترتُهُ إلى سنتي فقدِ اهتدى، ومَنْ كانَتْ إِلى غيرِ ذَلِكَ فقدْ هَلَكَ.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إن قامتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكم فسيلةً، فإن استطاعَ أن لا تقومَ حتى يغرِسَها فليغرِسْها.

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ إذا عمِلَ أحدُكمْ عملًا أنْ يُتقِنَهُ.

دَخَلَ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ علَى أُمِّ مُبَشِّرٍ الأنْصَارِيَّةِ في نَخْلٍ لَهَا، فَقالَ لَهَا النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: مَن غَرَسَ هذا النَّخْلَ؟ أَمُسْلِمٌ أَمْ كَافِرٌ؟ فَقالَتْ: بَلْ مُسْلِمٌ، فَقالَ: لا يَغْرِسُ مُسْلِمٌ غَرْسًا، وَلَا يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلَ منه إنْسَانٌ، وَلَا دَابَّةٌ، وَلَا شيءٌ، إلَّا كَانَتْ له صَدَقَةً.

إقرأ أيضا:أحاديث عن طلب الرزق

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع

السابق
جنتاسين GENTACIN علاج بكتيريا العين والأذن
التالي
فلوزين مضاد للاكتئاب Fluzyn

اترك تعليقاً