المتلازمات

مرض الصرع

هل مرض الصرع وراثي؟

الأعراض

  • ارتباك مؤقت.
  • تعويذة يحدق.
  • حركات الرجيج التي لا يمكن السيطرة عليها من الذراعين والساقين.
  • فقدان الوعي.
  • أعراض نفسية مثل الخوف والقلق أو ديجا فو.

هل الصرع وراثي؟

أجل؛ التأثير الجيني أو الوراثي هو أحد أسباب مرض الصرع المصنفة حسب نوع النوبة التي تعاني منها أو جزء الدماغ المصاب. في هذه الحالات من المحتمل أن يكون هناك تأثير وراثي.

أسباب المرض

صدمات الرأس: يمكن أن تسبب صدمات الرأس نتيجة لحادث سيارة أو إصابة مؤلمة أخرى الصرع.

ظروف المخ: يمكن أن تسبب حالات الدماغ التي تسبب تلفًا للدماغ، مثل أورام المخ أو السكتات الدماغية الصرع. السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي للصرع لدى البالغين الأكبر من 35 عامًا.

أمراض معدية: يمكن أن تسبب الأمراض المعدية مثل التهاب السحايا والإيدز والتهاب الدماغ الفيروسي الصرع.

إصابة قبل الولادة: قبل الولادة يكون الأطفال حساسين لأضرار الدماغ التي يمكن أن تسببها عدة عوامل، مثل العدوى في الأم أو سوء التغذية أو نقص الأكسجين. هذا الضرر في الدماغ يمكن أن يؤدي إلى الصرع أو الشلل الدماغي.

إقرأ أيضا:متلازمة داون والانجاب

اضطرابات النمو: يمكن أن يرتبط الصرع أحيانًا باضطرابات النمو، مثل مرض التوحد والورم العصبي الليفي.

عوامل الخطر

العمر: ظهور مرض الصرع هو الأكثر شيوعًا عند الأطفال وكبار السن، ولكن يمكن أن تحدث الحالة في أي عمر.

تاريخ العائلة: إذا كان لديك تاريخ عائلي من الصرع، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة باضطراب نوبات الصرع.

إصابات الرأس: إصابات الرأس هي المسؤولة عن بعض حالات الصرع، يمكنك تقليل المخاطر من خلال ارتداء حزام الأمان أثناء الركوب في السيارة وارتداء خوذة أثناء ركوب الدراجات أو التزلج أو ركوب دراجة نارية أو الانخراط في أنشطة أخرى مع ارتفاع مخاطر الإصابة في الرأس.

السكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الأخرى: السكتة الدماغية وغيرها من أمراض الأوعية الدموية (الأوعية الدموية) يمكن أن تؤدي إلى تلف في الدماغ مما يؤدي إلى الصرع.

مرض عقلي: يمكن أن يزيد الخرف من خطر الصرع لدى البالغين الأكبر سنًا.

التهابات الدماغ: العدوى مثل التهاب السحايا، الذي يسبب التهاب في الدماغ أو الحبل الشوكي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة.

إقرأ أيضا:متلازمة داون والانجاب

المضبوطات في الطفولة: يمكن أن تترافق الحمى الشديدة في مرحلة الطفولة في بعض الأحيان مع النوبات. الأطفال الذين يعانون من النوبات بسبب ارتفاع درجة الحرارة بشكل عام لن يصابوا بالصرع. يزداد خطر الصرع إذا كان الطفل يعاني من نوبة طويلة أو حالة عصبية أخرى أو تاريخ عائلي من الصرع.

السابق
مدينة كارمان التركية
التالي
مدينة كان … وباقة من أجمل الأماكن السياحية بها

اترك تعليقاً