مناهج تعليم

هرمون الذكورة – سيد الجواب

هرمون الذكورة




بسم الله الرحمن الرحيم 

أهلا وسهلا بكم في موقع بحر المعرفةوالذي من خلاله نقدم لكم الاجابه على أسئلتكم واستفساراتكم وكل ما تبحثون عنه في أكثر من مجال حيث حرصنا أن تكون الاجابه والحلول مختصره مفيده

هرمون الذكوره

*هرمون الذكورة

ينتمي هرمون التستوستيرون إلى فئة من الهرمونات الذكرية التي تسمى الأندروجينات، ففي الرجال يتم إنتاج الجزء الأكبر من هرمون التستوستيرون في الخصيتين، مع كمية إضافية أخرى تصنع في الغدة الكظرية, حيث تقوم منطقتي ما تحت المهاد والدماغ في التحكم بكمية إنتاج هرمون التستوستيرون, ويعود أهمية التستوستيرون لتأثيره القوي في تشكيل الأعضاء الجنسية الذكرية قبل الولادة، وتنمية الخصائص الجنسية عند البلوغ كتعميق الصوت وزيادة حجم القضيب والخصيتين.

هل يعيد العلاج بالتستوستيرون للرجل مستوى اللياقة البدنية أو الوظيفة الجنسية؟ كما إنه مع تقدم الرجال في العمر فإنهم يكونون بحاجة إلى وجود علاج لنقص هرمون التستوستيرون لديهم, لذلك من المهم تحديد ما إذا كان انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون يرجع إلى الشيخوخة الطبيعية أو إذا كان السبب ناتج عن مرض قصور الغدد التناسلية, 

 بالإضافة إلى ذلك فإن العلاج بالتستوستيرون لا يوجد أي دليل مؤكد على أنه سيعيد للرجل مستوى اللياقة البدنية أو الوظيفة الجنسية الجيدة، فقد يحتاج الرجل أيضًا إلى أدوية أو علاجات عشبية يتم من خلالها زيادة هرمون الذكورة بشكل آمن. 

إقرأ أيضا:الاصناف التي تخرج منها زكاة الفطر

لمعرفة المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: طرق زيادة هرمون الذكورة.

*هل يمكن زيادة هرمون الذكورة بالأعشاب؟

هل يؤدي انخفاض مستويات التستوستيرون إلى ما دون المستوى الطبيعي إلى العقم؟

 يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالات مرضية عديدة كقصور الغدد التناسلية أو العقم, ومع ذلك يوجد هنالك بعض الوسائل التي يمكن من خلالها زيادة هرمون الذكورة,

 *فقد تساعد المكملات الغذائية الطبيعية المختلفة في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون لدى الشخص, ومع ذلك يمكن أن تسبب الزيادة الكبيرة في هرمون التستوستيرون إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية, ومن هنا لابد من استشارة الطبيب عن كل ما يخص النباتات العشبية وتأثيراتها المختلفة عندما تستخدم لعلاج نقص هرمون الذكورة. 

*الجنكة:

هل يساعد الجينسنغ الأمريكي على زيادة هرمون التستوستيرون؟ يُعرف الجنسنغ الماليزي أو الجنكة بإنه دواء عشبي له خصائص عديدة كمضاد للملاريا ومضاد للميكروبات، بسبب احتوائه على العديد من المركبات كمركبات الفلافونويدات التي لها خصائص قوية مضادة للأكسدة، والتربينويدات،‏ ولكن نبات الجنسنغ من غير المؤكد ما إذا كان لها القدرة على زيادة هرمون التستوستيرون, فالتجارب السريرية البشرية على نبات الجنكة قليلة جدًا, كما لا يوجد معيار محدد للجرعة الدقيقة التي يجب على الشخص تناولها, حيث قامت إحدى الدراسات بإعطاء الرجال 600 ملليغرام من هذا المستخلص ولم يروا أي آثار جانبية على وظائف الأعضاء لديهم.

إقرأ أيضا:علل إصرار الرسول صلى آلله عليه وسلم على مناشدة ربه ودعائه يوم بدر

ثم أجريت دراسة سريرية أخرى في عام 2013 شملت 66 مشاركًا، تبين أن استخدام خلاصة الجنسنغ الأسيوي تزيد بشكل كبير من مستوى تركيز البلازما والتستوستيرون الحر في الدم, ومع ذلك فإن تناول الجينسنغ الأمريكي عن طريق الفم بجرعة تتراوح بين 10-100 مجم /كجم لمدة 28 يومًا لا يبدو أنه يغير مستويات هرمون التستوستيرون في الفئران

بالإضافة إلى الجرعة المستخدمة من نبات الجنسنغ في علاج ضعف الانتصاب والتي تكون من 1400 إلى 2700 ملغ تؤخذ على جرعتين أو ثلاث جرعات مقسمة في اليوم لمدة تصل إلى اثنا عشر أسبوعًا، ومن المهم أيضًا معرفة الأثر الجانبية الأكثر شيوعًا عند استخدام الجنسنغ على النحو الاتي: 

-صعوبة في النوم.

-زيادة في معدل ضربات القلب.

-ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.

-الصداع والدوخة وتغيرات المزاج.

-فقدان الشهية.

-الإسهال.

-الحكة، والطفح الجلدي.

-تلف الكبد.

-ردود الفعل التحسسية الشديدة.

*الثوم:

يشكل الثوم مساعد طبيعي لمشكلة الشرايين المتصلبة وارتفاع ضغط الدم والوقاية من ضعف جهاز المناعة بسبب احتوائه على الألين والأيليسين, فالجرعة النموذجية من الثوم الطازج تكون بالعادة من فصين إلى أربعة فصوص, حيث شهدت إحدى الدراسات زيادة في مستويات هرمون التستوستيرون في الفئران بعد أن تناولو فصوص الثوم, ومع ذلك لا توجد تجارب حاليًا على الإنسان بما يخص استخدام الثوم وتأثيره على مستوى هرمون التستوستيرون.

إقرأ أيضا:يتسارع الجسم عندما – بحر المعرفة

ففي دراسة أخرى أجريت حديثًا في عام 2015م تم استخدام 20 من ذكور جرذان سبراغ-داولي بوزن متوسط 120 جرام، ونشرت في مجلة آسيا والمحيط الهادئ للطب الحيوي المداري، وتم تقسيم الحيوانات إلى ثلاث مجموعات كالآتي:

1-استخدمت المجموعة الأولى 10 جرذان كمجموعة تحكم، ولم تعطى فيها أي شيء لمدة 28 و56 يومًا على التوالي.

2-أعطيت المجموعة العلاجية الثانية والثالثة 200 مجم/كجم لمستخلص فصوص الثوم لمدة 28 و56 يومًا على التوالي.

وجد أن الثوم يلعب دورًا تكاثريًا في إفراز هرمون التستوستيرون, بالإضافة إلى ذلك فهنالك حاجة كبيرة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد آلية عمل الثوم على زيادة هرمون التستوسيرون.

هل يسبب الثوم حرقان في الفم؟ حيث تم استخدام الثوم بأمان في بعض الأبحاث لمدة تصل إلى سبع سنوات عندما يؤخذ عن طريق الفم، كما لابد من معرفة الآثار الجانبية المصاحبة للثوم وهي كما يأتي:

-زيادة خطر النزيف.

-الربو لدى الأشخاص الذين يعملون بشكل كبير مع الثوم.

-حدوث تفاعلات تحسسية عديدة.

-يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة.

-حرقان في الفم أو المعدة.

-حرقة في المعدة.

-إنتاج الغازات المؤلمة.

-الغثيان والتقيؤ.

-رائحة الجسم الكريهه.

-الإسهال.

*الزنجبيل:

ما فائدة مادة الجنجول التي توجد في الزنجبيل؟ يعد الزنجبيل نوع من التوابل المنزلية المعروفة والتي لعبت دورًا كبيرًا في طب النباتات الطبيعية لعدة قرون، كما له العديد من الفوائد الصحية كتقليل حدوث الالتهاب وزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل بسيط بسبب احتوائه على مادة الجنجنول.

فوفقًا لنتائج دراسة أجريت عام 2012م في تركيا، أدى تناول نبات الزنجبيل بشكل يومي لمدة 3 أشهر متواصلة إلى زيادة مستويات هرمون التستوستيرون بنسبة 17.7% في مجموعة الذكور المشاركين والذين يبلغ عددهم 75 شخصًا ممن يعانون من مشاكل في الخصوبة, ومن ثم جاءت دراسة أخرى في العام الذي يليه تؤكد بأن الزنجبيل قد زاد من مستويات التستوستيرون ومضادات الأكسدة في نموذج الفئران في غضون ثلاثين يومًا فقط, 

حيث إنه تم تصميم العديد من الدراسات التي أظهرت أن مستخلصات الزنجبيل لها تأثير على التستوستيرون، حيث تم تحسين إنتاج التستوستيرون عند تناول مكملات الزنجبيل, ومن هنا فإن الجرعة الآمنة للزنجبيل تتراوح بين 250 مجم – 1 جم فقط، بالإضافة إلى أهمية تجنب الآثار الجانبية المرتبطة باستخدام الزنجبيل, والتي يتأتى ذكرها كما يأتي: 

-حدوث النزيف.

-عدم ارتياح في البطن.

-عدم انتظام ضربات القلب، إذا كان الشخص يتناوله بجرعات كبيرة.

-الاكتئاب.

-التهاب الجلد عند الاستخدام الموضعي.

-إسهال.

-حرقة المعدة.

-تهيج الفم أو الحلق.

*الحلبة:

هل تساعد الحلبة في خفض مستويات السكر والكوليسترول في الدم؟ تعد بذور الحلبة غنية بمجموعة من المواد الكيميائية كالصابونين والكومارين الذين لهم دور فعال في خفض مستويات السكر والكوليسترول في الدم, وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول نبات الحلبة قد يحسن من مستوى هرمون التستوستيرون, حيث اختبرت إحدى أكثر الدراسات شمولًا عام 2017م في الهند، مجموعتين من 50 رجلاً على مدى ثمانية أسابيع، تتراوح أعمارهم من 35 إلى 65 عامًا على مدى 12 أسبوعًا، حيث أظهرت مجموعة المشاركين الذين قاموا بتناول500 مجم من الحلبة يوميًا: 

-تحسين مستويات هرمون التستوستيرون الحر بنسبة 46٪ في 90٪.

-أظهر 85.4٪ تحسنًا في عدد الحيوانات المنوية.

-تحسن مورفولوجيا الحيوانات المنوية في 14.6٪ من المتطوعين.

-أظهرت غالبية المشاركين في الدراسة تحسنًا في اليقظة العقلية والمزاج.

-تحسين صحة القلب والأوعية الدموية والرغبة الجنسية بشكل ملحوظ.

-لم يلاحظ أي تغيرات مهمة في وظيفة الدهون في الدم، والكوليسترول، والدهون الثلاثية، والسمية الكبدية، والسمية الكلوية.

لذلك فإن تناول الحلبة عن طريق الفم يعد آمنا كدواء لمدة تصل إلى ستة أشهر فقط، وقد تشمل الآثار الجانبية المرتبطة باستخدام الحلبة ما يأتي: 

-الإسهال.

-اضطراب في المعدة.

-الانتفاخ والغازات.

-الدوخة والصداع.

-رائحة تشبه شراب القيقب في البول.

-احتقان الأنف.

-السعال والصفير.

-تورم الوجه وردود الفعل التحسسية الشديدة.

منقــــــــــول…

السابق
مسلم صاد غزا لا بكلبه الذي لم يعلم؛ لكنه أدركــه و به حياة مستقرة و ذكـاه الذكاة الشرعية حكم ذلك
التالي
مرض تصلب الشرايين – سيد الجواب