أمراض معدية

مرض كورونا – أعراضه وأسباب انتشاره وطرق علاجه

مرض كورونا هو أحد الفيروسات الخطيرة التي تهاجم الجهاز التنفسي، وتم اكتشافُها في ستينيات القرن الماضي، وسُمي بهذا الاسمِ لأن شكلَه يشبه التاج، وينتمي إلى مجموعة الفيروسات التاجية التي تعتبر غير خطيرة، ولتعرف اكثر عن هذا المرض تابع المقال التالي:

ما هو مرض كورونا ؟

ما هو مرض كورونا

الكورونا هو فيروس حديث الظهور، وكان أول ما ظهر في الشرق الأوسط، وهذا الفيروس نادر جداً وينتقل بين الأشخاص عن طريق العدوى، وأكثر ما يستهدف الأشخاص في سن الشيخوخة والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.

ويعتبر هذا الفيروس جديد نسبياً ولم يُعرف إلى الآن مدى شراسته وقوته، لكن منظمة الصحة صنفته على أنه فيروس قاتل.

تحدث العدوى في أغلب الأحيان خلال أشهر الشتاء وكذلك في أوائل الربيع، وليس من غير المألوف أن يصاب الشخص بنزلة برد ناتجة عن فيروس كورونا ثم يصاب مرة أخرى بعد حوالي أربعة أشهر.

أعراض الإصابة بهذا المرض

أي مرض يصيب الإنسان له أعراض معينة، وكون الكورونا شأنها كباقي الأمراض فإن لها عدة أعراض منها :

في البداية تظهر على المريض أعراض مشابهةً لأعراض الإنفلونزا، كإحتقان الحلق، والسعال، والصداع، وضيق التنفس، وارتفاع في درجة الحرارة.

إقرأ أيضا:ما هو مرض الإيدز ؟

بعد ذلك قد تتطور الحالة مع المريض بحيث يصاب بإلتهاب حاد في الرئة وذلك بسبب حصول تلف في الحويصلات الهوائية، وتورم أنسجة الرئة، وقد يؤدي إلى فشل كلوي.

ويعمل هذا الفيروس على منع الأكسجين من الوصول للدم وبالتالي يسبب قصوراً وظائف أعضاء الجسم، وبالتالي يؤدي إلى الوفاة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت سابقاً أن الفيروس الغامض الجديد ينتمي إلى عائلة الكورونا التي ينتمي إليها فيروس “سارس“.

إلا أن الفرق بين الفيروسين يكمن في أن السارس، عدا كونه يصيب الجهاز التنفسي، فإنه قد يتسبب بالتهاب في المعدة والأمعاء، أما الفيروس الجديد فيختلف عن السارس في أنه يسبب التهاباً حاداً في الجهاز التنفسي، ويؤدي بسرعة إلى الفشل الكلوي.

طرق انتقال الفيروس

ما هو مرض كورونا

كمعظم الفيروسات التي تصيب جهاز التنفس ينتقل المرض عن طريق تلوث الأيدي مثل لمس الأسطح الملوثة بالجراثيم ثم لمس الفم، أو الأنف، أو العيون قبل غسل اليدين.

والرذاذ والمخالطة المباشرة مع سوائل وإفرازات المريض وجزئيات الهواء الصغيرة حيث يدخل الفيروس عبر اغشية الانف والحنجرة عن طريق السعال والعطس.

طرق الوقاية من هذا المرض

إقرأ أيضا:مرض السل

طرق الوقاية من هذا المرض

لا توجد حالياً أي لقاحات للحماية من عدوى فيروس الكورونا ولكن يمكن الحد من خطر العدوى عن طريق القيام بما يلي:

  • غسل اليدين كثيراً بالماء والصابون.
  • تجنب لمس العينين، أو الأنف، أو الفم إذا كانت الأيدي غير مغسولة.
  • تجنب التواصل عن قرب مع الناس الذين يعانون من المرض.
  • بقاء الشخص المصاب في المنزل حتى لا ينشر العدوى للآخرين.
  • تغطية الفم والأنف بالمناديل الورقية عند السعال أو العطس، ثم رميها في سلة المهملات وغسل اليدين.
  • تنظيف وتعقيم الأسطح.
  • اتباع تدابير النظافة العامة، بما في ذلك غسل اليدين بانتظام قبل وبعد لمس الحيوانات، وتجنب التواصل مع الحيوانات المريضة.

علاج مرض الكورونا

لا توجد علاجات محددة للأمراض الناجمة عن فيروس الكورونا، كما أنّ معظم الناس الذين يعانون من العدوى بفيروس الكورونا يتعافون بشكل تلقائي. وقد تساعد العلاجات التالية في تخفيف الأعراض :

استخدام مرطب للغرفة أو الاستحمام بالماء الساخن للمساعدة على تخفيف التهاب الحلق والسعال.

تناول أدوية تخفيف الألم والحمى.

شرب الكثير من السوائل.

البقاء في المنزل والراحة.

أنواع فيروس الكورونا

تختلف أنواع فيروسات كورونا البشرية المختلفة في شدة المرض الذي تسببه ومدى انتشارها.

إقرأ أيضا:مرض السل

يوجد حاليًا ستة أنواع معترف بها من فيروس كورونا يمكن أن تصيب البشر.

تشمل الأنواع الشائعة :

229E (فيروس كورونا ألفا)

NL63 (فيروس كورونا ألفا)

OC43 (فيروس كورونا بيتا)

HKU1 (فيروس كورونا بيتا)

من الأنواع الأخرى الأكثر خطورة، أنواع MERS-CoV، التي تسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS-CoV)، وهو الفيروس التاجي المسؤول عن السارس.

تشخيص واكتشاف الإصابة بمرض الكورونا

اكتشاف الإصابة بمرض الكورونا

نكتشف الاصابة بهذا الفيروس عن طريق الأعراض أو التحليل الفيروسي المخبري. ويتم شفاء هذا المرض نهائياً بعد فترة تتراوح من اسبوع إلى اسبوعين.

هل الأطفال أكثر عرضة للإصابة ؟

على سبيل المثال لم تتعد نسبة اصابة الاطفال بفيروس” سارس” 5 % وهو أحد فيروسات “كورونا” ذلك لان التعامل مع الحالات كان سريعا بعزل الحالات ومعالجتها ومنع الاطفال من زيارة المرضى في المستشفيات.

يجب الإتباه إلى الأمور التالية عند إصابة شخص ما بمرض كورونا الفيروسي:

يجب الابتعاد عن الأماكن الرطبة.

تهوية المنزل جيداً مع تدفئته جيداً ايضاً.

يجب ارتداء قناع (كمامات ) للوقاية من العدوى بالمرض.

يجب أن يتم عزل المصاب بغرفة خاصة به وعدم الاحتكاك به وباغراضه الخاصة حتى يتم الشفاء.

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

السابق
أعراض إلتهاب المرارة
التالي
السياحة في هولندا شهر أبريل

اترك تعليقاً