العناية بالطفل

علاج سخونة التسنين

علاج سخونة التسنين ، تعتبر مرحلة التسنين مرحلة صعبة ومرهقة بالنسبة للطفل والأم ، ويقدم لك “بحر المعرفة” دليلك للتعامل الصحيح مع فترة التسنين حتى تمر بأمان .

علاج سخونة التسنين

أولا: ماذا تعني مرحلة التسنين؟

هى تلك المرحلة التى تظهر بها السنة اللبنية ، وأول سنة لبنية تكون الأصعب على الإطلاق فشق اللثة أمر مرهق للطفل ، وبعد ظهور السنة اللبنية تظهر الضروس ويكون ذلك من بداية الشهر السادس للطفل وحتى بلوغه سن العامين .

الأعراض المصاحبة للتسنين

غالبا ما تصاحب عملية التسنين إرتفاع فى درجة حرارة الجسم ، وقد لا تكون ظاهرة ، ولكن على الأم أخذ الإحتياطات اللازمة وعمل الكمادات بشكل دورى ومنتظم طوال اليوم .

وبالطبع يعتبر البكاء هو العرض الأشهر التسنين ، كما يتسبب فى إصابة الطفل بالعصبية والضجر ، ويعتبر التسنين مسبب رئيسى لقلة النوم وعدم إنتظامه .

يصاحب التسنين إرتفاع بدرجة حرارة الأطراف ، وعليكى المواظبة بعمل الكمادات .

قد يصاب طفلك بحالة إعياء وقىء وإسهال ، وهى أعراض شائعة للتسنين ، ولكن إحترسى قد تكون هذه الأعراض تنبأ بإصابة طفلك بمرض معين بخلاف التسنين .

إقرأ أيضا:فوائد الزبادي للاطفال

ومن ضمن أعراض التسنين الشائعة ، فقدان الشهية لدى الطفل ، والرغبة فى عض أى شىء .

سيلان اللعاب بكثرة من أهم أعراض التسنين.

ملاصقة الطفل لأمه ، وعدم رغبته فى اللعب أو القيام بأى شىء سوى البكاء وعض من حوله.

قد يتسبب التسنين فى جفاف الجسم .

كما يتسبب التسنين فى الإحمرار الشديد للثة وتورمها بشكل ملفت .

علاج سخونة التسنين

بالطبع تعتبر الكمادات هى العلاج الأمثل لسخونة التسنين ، قبل اللجوء إلى أدوية ومخفضات للحرارة .

فى حال إستمرار الأعراض السابقة من إرتفاع الحرارة والقىء والإسهال ، يتم إستشارة الطبيب ، فقد يكون السبب الإصابة بمرض آخر ، ومن ثم يلزم إستشارة الطبيب .

إقرأ أيضا:كيف أتعامل مع الطفل الكذاب طرق وحلول ليتخلص طفلك من الكذب

المراجع

المصدر1:من هنا

المصدر2:من هنا

السابق
الطبيعة في زنجبار
التالي
أماكن سياحية يجب زيارتها في دبي

اترك تعليقاً