ثروات طبيعية

الطبيعة في تونس




تونس أحد أكثر الوجهات السّياحيّة شعبيّة في شمال إفريقيا. تمتلك تونس شواطئ رائعة لمن يحتاجون للاسترخاء، والعديد من المدن المتنوّعة لهواة التّسوّق، وتذوّق الأطعمة الفريدة، وتحظى الكثير من الأماكن الطّبيعيّة والتّاريخيّة في تونس بحماية اليونسكو. من الأماكن الطّبيعيّة في تونس:

الصّحراء

إن جمال تونس الطّبيعي مثير للإعجاب مثل ماضيها الفريد، يجب على الذين يُفضّلون الوجهات السّياحيّة الصّحراويّة أن يتوجّهوا إلى صحراء العرق الشّرقيّ الكبير، وهو كثيب من الكثبان الرّمليّة يمتدُّ لمسافة 600 كم تقريبًا، يقع بين الجزائر وتونس، ويمكن للسّيّاح استكشاف المنطقة على الجِمال، أو عن طريق رحلة سيّارات الدّفع الرّباعيّ، وقد تمتدُّ الرّحلة إلى ساعات أو إلى عدّة أيّام، ويُمكن أيضًا التّخييم بها والاستمتاع بمنظر النّجوم بعيدًا عن ضوضاء أضواء المدن، ومشاهدة ألوان الغروب والشّروق. تشتهر صحراء العرق الشّرقيّ بالكثبان الرّمليّة المُتعرّجة، والوديان الرّمليّة، ويُمكن العثور فيها على الواحات الخضراء، والجبال الصّخريّة، والحياة البريّة المتنوّعة.

البحر من بلدة سيدي بوسعيد السّاحليّة

تُعدُّ بلدة سيدي بوسعيد السّاحليّة وجهة شهيرة لزوّار العاصمة تونس، وتقع على بعد 20 كم شمال تونس، والإطلالة على البحر منها مميّزة جدًّا، وتشتهر بمبانيها البيضاء ذات الطّراز اليونانيّ والأبواب المميّزة المطلية باللّون الأزرق، وقد استوحيت هذه العمارة من الرّسام والفنان الموسيقي الفرنسيّ البارون رودولف دو إرلانجر، الذي استقرّ في بلدة سيدي بوسعيد في أوائل القرن العشرين، وزيّن قصره بأسلوب أبيض وأزرق مزخرف، ويمكن للسُّيّاح استكشاف بيت البارون الرّائع قبل استكشاف المدينة القديمة الجذّابة.

إقرأ أيضا:الطبيعة في ألمانيا كل ما يخص طبيعة ألمانيا الخلابة

جزيرة جربة

جزيرة جربة هي أكبر جزيرة في شمال إفريقيا، وسُكّانها متعدّدوا الثّقافات، والجزيرة عبارة عن مشهد من المباني البيضاء، والشّواطئ الرّمليّة، ومطاعم المأكولات البحريّة الملوّنة، ويقضي الزّوّار وقتهم في الاسترخاء في الفنادق الفخمة على طول الشّاطئ، ويُمكن لعُشّاق الحيوانات أن يُشاهدوا أكثر من أربعمئة تمساح في جربة وجهًا لوجه، أو الاستمتاع بمشاهدة طيور الفلامينغو البريّة في شبه جزيرة رأس الرمل.

محميّة أشكل الوطنيّة

يُمكن العثور على حياة برّيّة رائعة ومتنوّعة في حديقة أشكل الوطنيّة التي تقع في شمال تونس، تضمّ المحميّة الجبال، والأراضي الرّطبة، وبحيرة أشكل الشّائعة، وهي محميّة من قبل اليونسكو، وتشتهر بأماكن للمشي ومشاهدة الطّيور، وبحيرة أشكل هي آخر بحيرة كبيرة للمياه العذبة في سلسلة البحيرات الممتدّة في شمال إفريقيا، وهي نقطة توقّف حيويّة للطّيور المهاجرة في طريقها من أوروبا وآسيا إلى إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. في موسم هجرة الطّيور يُمكن مُشاهدة أكثر من ثلاثمئة ألف طائر بط، وإوز، وطيور البحيرات الأخرى خلال يوم واحد، بالإضافة إلى قُطعان كبيرة من طائر اللّقلاق وطائر الفلامينغو، وتضمُّ المحميّة أكثر من مئتي نوع من الحيوانات غير الطّيور، وخمسمئة نوع من النّباتات.

توزر

تتمتّع مدينة واحة توزر بتاريخ متنوّع، واستقرّت فيها العديد من الشّعوب في طريقها عبر الصّحراء الكبرى، وفيها الكثير من المباني الصّحراويّة الجميلة، ويأتي الزّوّار كُلَّ عام إليها للاستمتاع بطبيعتها الخلّابة، والسّير فيها على الجِمال، ولمن لا يُحبّ الرّكوب على الجِمال يُمكنه القدوم إليها بسيّارة دفع رباعيّ أو طائرة، والمنطقة مزدحمة بالسّيّاح طيلة العام. برغم أنّ واحة توزر تقع في قلب الصّحراء إلّا أنّها مُحاطة بمشاهد خلّابة ويمكن إيجاد شيء لأكله هناك، وهي واحدة من أفضل أماكن التّخيّيم في تونس.

إقرأ أيضا:افضل انواع القرميد

تمغزة

هي أكبر واحة جبليّة في تونس، وفيها بقايا المدينة القديمة المهجورة التي دُمّرت في فيضان عام 1969، والتي تزيد من رونق المدينة وتعطيها مظاهر خلّابة. تحصل واحة تمغزة على المياه العذبة من التّلال القريبة، وأقرب واحة تبعد عنها ست كيلومترات على حدود الجزائر.

وادي ميداس

يمتلك وادي ميداس مضائق صخريّة لا مثيل لها في المنطقة، وهو ليس قاحلًا تمامً، ولكنّه أحد أقلّ الواحات التي يزورها السُّيّاح؛ وهذا لأنّ المنطقة غير مُغطّية بشبكة اتّصالات، يُطل وادي ميداس على وادي أصغر منه، وعلى عكس منطقة تورز، لا يوجد هنا مطاعم؛ لذا يجب على السّائح أن يجزم وجباته معه، ولمن يُريد زيارة مضائق وادي ميداس ليس له وسيلة تجوّل إلّا الدّواب.

جبل الشّعانبي

يرتفع جبل الشّعانبي 1544 مترًا، وهو أكثر وجهة طبيعيّة يزورها التّونسيّيون، وهو جزء من سلسلة جبال أطلس التي تمتدّ لأكثر من ألف ميل، من تونس إلى المغرب والجزائر. جبل الشّعانبي يوفّر فرصة رائعة لاكتشاف المنحدرات المليئة بأشجار الصّنوبر والمشي بينها، وهو مكان جذّاب بالنّسبة لمُتسلّقي الجبال، وجبل الشّعانبي أيضًا حديقة وطنيّة، وهو موطن لأكثر من مئة نوع من النّباتات، وقبل حوالي خمسة وعشرين عامًا تمّ إعادة توطين الكثير من الحيوانات فيه؛ مثلًا حوالي أربعة وعشرين نوعًا من الثّدييات، وخمسة وعشرين نوعًا من الزّواحف، وهذه فرصة جيّدة لهواة التّصوير أن يأتوا ويصوّروا صغار هذه الحيوانات.

إقرأ أيضا:الطبيعة في زيورخ أفضل الأماكن السياحية في زيورخ وأكثرها زيارة

المراجع

  1. https://www.tripsavvy.com/things-to-do-in-tunisia-north-africa-4153395
  2. http://www.tourismtunisia.com/the-canyons-and-oases-of-tunisia/
  3. http://www.tourismtunisia.com/chaambi-mountain/

السابق
معلومات عن شجرة التوت
التالي
فوائد حب الرشاد

اترك تعليقاً